مسؤول عسكري سوداني بارز: الإمارات نظمت لقاء نتنياهو والبرهان

مسؤول عسكري سوداني بارز يؤكد لوكالة "أسوشيتد برس" أنّ اللقاء الذي جمع بين نتنياهو والبرهان في أوغندا، "نظمته الإمارات، ويهدف إلى المساعدة في إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

  • مسؤول عسكري سوداني بارز: الإمارات نظمت لقاء نتنياهو والبرهان
    البرهان برفقة ولي عهد أبو ظبي عام 2019 في الإمارات (أسوشيتد برس)

كشف مسؤول عسكري سوداني بارز لوكالة "أسوشيتد برس"، أنّ اللقاء الذي جمع بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس المجلس السيادي السوداني الانتقالي عبد الفتاح البرهان، أمس الإثنين، في أوغندا، "نظمته الإمارات، ويهدف إلى المساعدة في إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

المسؤول العسكري الذي رفض الكشف عن هويته، تحدث عن أنّ البرهان "وافق على لقاء نتنياهو لأنّ ذلك سيساعد في تعزيز مسألة إزالة البلاد عن لائحة الإرهاب"، مؤكداً أنّ "مجموعة صغيرة من كبار المسؤولين السودانيين والسعوديين والمصريين فقط هم من علموا باللقاء". 

الوكالة اعتبرت في تقرير لها، أنّ الإعلان عن اللقاء وبدء التعاون مع السودان، "قد يعطي نتنياهو دفعة قوية قبل انتخابات الشهر المقبل"، مشيرةً إلى أنّ ذلك "قد يحوّل التركيز بعيداً عن لائحة الاتهام الموجهة إليه بالرشوة والاحتيال".

وأضافت الوكالة "يقاتل نتنياهو من أجل بقائه السياسي بعد فشله في تجميع الأغلبية الحاكمة بعد انتخابات غير مسبوقة العام الماضي". 

يذكر أنّ نتنياهو والبرهان التقيا أمس الاثنين بدعوة من الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، واتفقا على بدء "التعاون المشترك" الذي من شأنه أن يؤدي إلى "تطبيع العلاقات بين البلدين"، بحسب ما أعلن بيان صادر عن ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي.

الحكومة السودانية أكدت أنّه لم يتمّ إخطارها أو التشاور معها في مجلس الوزراء بشأن اللقاء.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية نقلاً عن مصادر، أنّ الاتصالات "بدأت منذ مدة مع السودان الذي يسعى إلى وساطة إسرائيل لفتح أبواب إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام الخرطوم، بما في ذلك إقناع الولايات المتحدة برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".