سلامي: تدشين صاروخ رعد 500 قفزة نوعية للقوى الجوفضائية

القائد العامّ لقوات حرس الثورة الاسلامية في إيران يؤكد أن الإنجازات المعقّدة التي كشف عنها اليوم ستنقل إيران إلى التكنولوجيا العالمية وتمثّل مفتاحها للفضاء.

  • سلامي: تدشين صاروخ رعد 500 قفزة نوعية للقوى الجوفضائية
    سلامي: القوى الجوفضائية حققت قفزة نوعية في تكنولوجيا الصواريخ الحديثة

أزيح الستار، اليوم الأحد، عن صاروخ "رعد 500" بمحرك "زهير" المركب، والجيل الجديد لمحركات الدفع للصواريخ وحاملات الأقمار الصناعية، وذلك بحضور القائد العام لحرس الثورة الإيراني اللواء حسين سلامي.  

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن صاروخ "رعد 500" يعد من الجيل الجديد لمحركات الدفع بهيكل غير فلزي ومركب.

شدّد القائد العامّ لقوات حرس الثورة الاسلامية في إيران اللواء حسين سلامي على أنّ تعزيز القدرات العسكرية هو محور السياسات الدفاعية الجديد لإيران.
وعلى هامش زيارته خطّ انتاج الصواريخ وازاحة الستار عن صاروخ "رعد 500" بمحرك "زهير" المركب والجيل الجديد لمحركات الدفع للصواريخ وحاملات الأقمار الصناعية، أكّد سلامي أنّ الإنجازات المعقّدة التي كشف عنها اليوم ستنقل إيران إلى التكنولوجيا العالمية وتمثّل مفتاحها للفضاء.

كما أشار إلى أن القوة الجوّفضائية في حرس الثورة حققتْ قفزةً نوعيةً في تكنولوجيا الصواريخ الحديثة.

ونظراً لاستخدام هياكل من ألياف الكاربون، فقد توفرت إمكانية تحمل ضغط بمقدار 100 بار (Bar)، ودرجة حرارة 3 آلاف سنتيغراد، وتصنيع صواريخ خفيفة جداً.  

ويعتبر الصاروخ "رعد 500" من صواريخ الجيل الجديد، بوزن أقل من صاروخ "فاتح 110" ذي الهيكل الفولاذي بمقدار النصف ولكن بزيادة مدى قدرها 200 كيلومتر عنه.

كما أن المنجزين المتمثلين بـ"الهيكل المركب" و"الفوهة المتحركة" في الصاروخ يوفران إمكانية استعمال محركات الوقود الجامد في خارج نطاق جو الأرض.

وفي ضوء هذا النجاح المتحقق، فقد توفرت إمكانية صنع صواريخ حاملة للأقمار الصناعية خفيفة بوقود جامد وصواريخ "أرض – أرض"، بمقطع عرضي راداري ضئيل، وقابلية المناورة للصواريخ بهدف العبور من الدروع الصاروخية وخفض النفقات وزيادة الإنتاج وخفض التعقيدات في الإنتاج، وبالتالي تحقيق قفزة جيلية في الصواريخ.