عودة دفعة جديدة من النازحين السورين في لبنان إلى بلادهم

المديرية العامة للأمن العام اللبناني تؤمن العودة الطوعية لدفعة جديدة من النازحين السوريين إلى سوريا، وعناصر الأمن العام اللبناني يقومون بتسهيل عودتهم والتدقيق باللوائح الاسمية لهذه الدفعة، في حضور ممثلين عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

  • عودة دفعة جديدة من النازحين السورين في لبنان إلى بلادهم
    عناصر الأمن العام اللبناني يتولون عملية تسهيل عودة هذه الدفعة من النازحين السوريين

قامت المديرية العامة للأمن العام اللبناني بتأمين العودة الطوعية لدفعة جديدة من النازحين السوريين،إلى سوريا.

وتجمّع العديد من العائلات السورية الراغبة بالعودة في ساحة مركز الأمن العام عند نقطة العبودية الحدودية، توافدوا من مناطق عكارية وشمالية عدة، وسجل إقبال كثيف على العودة، لتكون الدفعة الأكبر منذ بدء تنفيذ مشروع العودة الطوعي.

وتولى عناصر الأمن العام اللبناني عملية تسهيل عودتهم والتدقيق باللوائح الاسمية لهذه الدفعة، في حضور ممثلين عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ووصلت حافلات عدة صباحاً إلى نقطة العبودية أوفدتها السلطات السورية لتأمين عودة النازحين إلى قراهم وبلداتهم ومدنهم في الداخل السوري.

وأبدى عدد من العائدين فرحهم بالعودة إلى ديارهم، شاكرين الأمن العام اللبناني على الجهود التي بذلت لتأمين عودتهم ، واتخاذ الإجراءات والتدابير كافة التي سهلت هذه العودة.

وكان وزير الشؤون الاجتماعية في الحكومة السابقة قد تقدم بنصّ "مبادرة حل" لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم، ووالتي أشارت إلى أن جهاز الأمن العام اللبناني هو الجهاز الصالح لتنسيق عودة النازحين عبر الحدود، معتبراً أن إلغاء الحكومة اللبنانية كافة رسوم تسوية أوضاع الإقامة للسورين العائدين إلى بلادهم من شأنه تحفيز العودة.

ويذكر أنه منذ عام 2018 عادت عدة دفعات من النازحين السوريين في لبنان طوعياً إلى مدنهم وقراهم.