الخارجية الإيرانية: كلما هُزم التحالف السعودي بساحات القتال يرتكب جرائم مروعة

الخارجية الإيرانية تدين المجزرة المروعة التي ارتكبها التحالف السعودي بحق المدنيين في محافظة الجوف اليمنية أمس، وتعتبر أن صمت المجتمع الدولي حيال جرائم الحرب هو سبب في زيادة وقاحة مرتكبيها. ووزارة الصحة اليمنية تعلن أن ما يقارب الـ 50 ألف مولود يتوفون في العام نتيجة انعدام الخدمات والحضانات.

  • الخارجية الإيرانية: كلما هُزم التحالف السعودي بساحات القتال يرتكب جرائم مروعة
    صورة نشرها الإعلام الحربي بعد إسقاط القوات اليمنية طائرة تورنيدو تابعة للتحالف السعودي.

أعلنت الخارجية الإيرانية اليوم الأحد أن جريمة محافظة الجوف اليمنية مثال على عشرات جرائم الحرب التي ارتكبها التحالف بقيادة السعودية، واعتبرت أن صمت المجتمع الدولي حيال جرائم الحرب هو سبب في زيادة وقاحة مرتكبيها بحق المدنيين.

وأشارت الخارجية الإيرانية إلى أنه كلما هُزم التحالف بقيادة السعودية، أو حلفائه بساحات القتال يرتكب جرائم مروّعة بأسلحة أميركية.

وارتكب التحالف السعودي أمس السبت مجزرة جديدة في محافظة الجوف اليمنية حصيلتها 32 شهيداً بينهم أطفال، المجزرة ارتكبها التحالف السعودي بعد إسقاط القوات اليمنية طائرة تورنيدو تابعة له.

المكتب السياسي لحركة أنصار الله أدان أيضاً الجريمة التي ارتكبتها طائرات التحالف بحق المدنيين في مديرية المصلوب بمحافظة الجوف، كما حذّر من أن الحركة لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام هذه الجرائم.

ووصف المكتب السياسي لحركة أنصار الله السعودية والإمارات بالأدوات الأميركية التي تتحرّك دوماً لتنفيذ مشروعها التدميري، ورأى أن هذه الجرائم تكشف وجه أميركا القبيح وتثبت مدى فشل وتخبّط هذا العدو.

 

الصحة اليمنية: 50 ألف مولود يتوفون في العام نتيجة انعدام الخدمات والحضانات

أعلن وزير الصحة في حكومة صنعاء طه المتوكل أن ما يقارب حوالى 50 ألف مولود دون الـ28 يوماً يتوفون في العام نتيجة انعدام الخدمات وقلة الحضانات. 

وقال المتوكل: "نحن محتاجون احتياجاً عاجلاً إلى ما لايقل عن 1000 حضانة لانقاذ حياة الأطفال".

وأضاف: "فيما يخص الدعم النفسي لا نحتاج إلى كلام نحتاج إلى مراكز صحية ودواء لمعالجة الحالات النفسية المنتشرة نتيجة قصف العدوان الغاشم على النساء والأطفال".