شبكة "سي بي سي": توقيع اتفاق الهدنة بين واشنطن و"طالبان" نهاية شباط/فبراير

شبكة "سي بي سي" الأميركية تؤكد أنه تمّ التوصل خلال الأيام الأخيرة في الدوحة إلى التفاصيل النهائية لاتفاقية الهدنة في أفغانستان، والذي سيليه انسحاب القوات الأجنبية من البلاد وبدء حوار افغاني-أفغاني.

  • شبكة "سي بي سي": توقيع اتفاق الهدنة بين واشنطن و"طالبان" نهاية شباط/فبراير
    مسؤول في "طالبان": انسحاب القوات الأجنبية سيبدأ تدريجياً (أرشيف)

قالت شبكة "سي بي سي" الأميركية، اليوم الإثنين، إنه تمّ التوصل خلال الأيام الأخيرة في الدوحة، إلى التفاصيل النهائية لاتفاقية الهدنة في أفغانستان، من قبل ممثلي الولايات المتحدة وحركة "طالبان".

 ونقلت الشبكة الأميركية عن مسؤولٍ في "طالبان" تأكيده أن توقيع الاتفاق تم تحديده مبدئياً، في 29 شباط/فبراير الجاري، قبل بدء المحادثات الأفغانية المزمع إجراؤها في 10 آذار/مارس المقبل، مضيفاً أن الاتفاق ينص على إطلاق سراح 5000 سجين من "طالبان" قبل بدء المحادثات الأفغانية.

وتحدّث مسؤول أميركي عن بعض التفاصيل، مشيراً إلى أن اتفاقية الهدنة التي تستمر سبعة أيام بين الولايات المتحدة وحركة "طالبان" ستدخل حيز التنفيذ قريباً، وقد تؤدي إلى انسحاب القوات الأميركية. 

وقال المسؤول الأميركي إن الاتفاق المبدئي بشأن الحد من العنف، ستتبعه محادثات سلام أفغانية كاملة خلال 10 أيام، وستشمل البلاد بأكملها.

تقرير الشبكة الأميركية أكّد أن كل المؤشرات الصادرة عن مؤتمر "ميونيخ" للأمن تشير إلى أن الولايات المتحدة وحركة "طالبان" تقتربان من إعلان اتفاق سلام في غضون أيام، ما يمهد الطريق لمحادثات سلام بين الأطراف الأفغانية المختلفة وبالتالي انسحاب القوات الأميركية من البلاد.

ولفت التقرير إلى أن المسؤولين الأميركيين لم يحددوا علناً جدولهم الزمني للتخفيض الأولي للقوات الأميركية في أفغانستان، لكن التوقع هو أن "التخفيض من الإجمالي الحالي البالغ حوالي 12000 إلى حوالي 8600 سيبدأ بعد توقيع اتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان".

كما أوضح مسؤول في "طالبان" أن "انسحاب القوات الأجنبية سيبدأ تدريجياً وسيتم تنفيذه على مدى 18 شهراً".

وجاءت التطورات الجديدة في الوقت الذي التقى فيه وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو ووزير الدفاع مارك إسبر، الجمعة الماضي، بالرئيس الأفغاني أشرف غني، على هامش مؤتمر "ميونخ" للأمن.

وقال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر يوم السبت الماضي، إن الرئيس غني، ملتزم تماما باتفاق السلام لإنهاء الصراع مع حركة "طالبان".

وكان الرئيس الأفغاني قال عبر تويتر الأسبوع الماضي، "لقد سررت باتصال تلقيته من وزير الخارجية الأميركي الذي أبلغني بالتقدم الكبير الذي تم إحرازه خلال محادثات السلام الجارية  مع "طالبان"، مشيراً إلى أن بومبيو أبلغه بـ"الاقتراح الداعي إلى إجراء خفض دائم وكبير للعنف".

الرئيس الأفغاني رحّب بـ"هذا التطور"، مبدياً سعادته بأن "الموقف المبدئي حول السلام حتى الآن، بدأ يحقق نتائج مثمرة".