في ظل العقوبات الأميركية.. دهقان: نحافظ على ميزانيتنا العسكرية من دون أي تخفيض

مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدفاعية العميد حسين دهقان يؤكد أن بلاده تحافظ على ميزانيتها العسكرية من دون أي تخفيض في ظل العقوبات الأميركية المفروضة عليها، ويشدد على أنه "لا تراجع عن دعم الحلفاء في المنطقة أو تطوير برنامجهم الصاروخي".

  • في ظل العقوبات الأميركية.. دهقان: نحافظ على ميزانيتنا العسكرية من دون أي تخفيض
    دهقان: لا تراجع عن دعم الحلفاء في المنطقة أو تطوير برنامجهم الصاروخي

أكد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدفاعية العميد حسين دهقان أن بلاده تحافظ على ميزانيتها العسكرية من دون أي تخفيض، في ظل العقوبات الأميركية.

موقف دهقان جاء في لقاءٍ خاص له مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية ردّاً على مزاعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال "نحن بالتأكيد في وضع أفضل مما كنا عليه قبل ثلاث سنوات عندما تولى ترامب السلطة في جميع الجوانب العسكرية وسنكون أفضل خلال السنوات الخمس المقبلة حتى لو أعيد انتخاب ترامب".

دهقان كرر تأكيده أن "لا تراجع عن دعم الحلفاء في المنطقة أو تطوير برنامجهم الصاروخي"، لافتاً إلى أن سياسات ترامب ستخدم إيران في نهاية المطاف من خلال تأجيج المشاعر المعادية لأميركا وتمكين عملائها.

وتناول الإستراتيجية الأميركية، ورأى أنها تكلّف أميركا وإيران، متسائلاً من هو الفائز الآن؟. وقال:"نفوذنا في المنطقة زاد بالرغم من كل الضغوط"، مشدداً "لن نتخلى أبداً عن حلفائنا الإقليميين، نحن لسنا لاعبين، نحن ثوريون".

ولدى سؤاله عن مزاعم أميركا و"إسرائيل" بأن إيران ساعدت حزب الله والميليشيات العراقية على إقامة مصانع لتصنيع الصواريخ في سوريا ولبنان والعراق، أجاب دهقان "إذا طلبوا منا المساعدة ، فسنفعل ذلك".

مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدفاعية أكد أن بلاده لا تريد حرباً شاملة مع الولايات المتحدة، معتبراً أن المفاوضات "ستكون بلا فائدة"، وتابع "الولايات المتحدة ترى أننا في وضع ضعيف ونحتاج إلى التفاوض وتريد التفاوض معنا حول برنامجنا الصاروخي ووجودنا في المنطقة وقدراتنا العسكرية"، متسائلاً " أي نوع من المفاوضات هذه؟".