أنباء متضاربة حول إعدام "هشام عشماوي".. ما القصة؟

وسائل إعلام مصرية تعلن إعدام المتهم بارتكاب أعمال إرهابية "هشام العشماوي"، ثم تتراجع وتقوم بسحب أخبارها.. فما القصة؟

  • أنباء متضاربة حول إعدام "هشام عشماوي".. ما القصة؟
    أنباء متضاربة حول إعدام "هشام العشماوي".. ما القصة؟

تراجعت وسائل إعلام مصرية عما نشرته صباح اليوم الإثنين حول تنفيذ السلطات المصرية حكم الإعدام بحق ضابط الجيش السابق هشام عشماوي المدان بتنفيذ هجمات إرهابية.

وذكرت صحيفتا الأهرام والوطن المصريتان، في أنباء سابقة، أن مصلحة السجون نفذت حكم الإعدام داخل سجن استئناف القاهرة بحق عشماوي، قبل أن تقوما لاحقاً بسحب الخبر.

وقال محامي عشماوي، خالد المصري، لرويترز إن "السلطات لم تخطر أسرته رسمياً بإعدامه اليوم الإثنين"، ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري مصري أن "التقارير حول تنفيذ الحكم غير صحيحة"، ثم عادت ونقلت عن مصادر أمنية إن "مصر أعدمت يوم الاثنين هشام عشماوي".

وكان عشماوي قد أعيد إلى مصر في أيار/ مايو الماضي بعدما اعتقلته قوات الجيش الوطني الليبي في درنة شرقي ليبيا. وعمل ضابطاً في الجيش المصري قبل طرده في عام 2012 بسبب آرائه "المتشددة"، ثم انضم إلى جماعة "أنصار بيت المقدس" في سيناء، إلا أنه انشق عنها وأعلن انضمامه إلى تنظيم "داعش" عام 2014.

وكانت المحكمة قد أصدرت حكمين نهائيين بتأييد حكمي محكمة الجنايات بإعدام عشماوي لإدانته في قضيتي "الفرافرة" و"أنصار بيت المقدس الثالثة".