الاحتلال يعتقل مدير الخرائط والاستيطان في القدس المحتلة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل خبير الأراضي والاستيطان، خليل التفكجي، ومصادر خاصة للميادين نت تنقل عن التفكجي تحذيره  من مسألة ما يسمى بـ"صفقة القرن" واسقاطاتها على أرض الواقع.

  • الاحتلال يعتقل مدير الخرائط والاستيطان في القدس المحتلة
    اعتقلت قوات الاحتلال تعتقل مدير الخرائط في القدس خليل التفكجي

اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، خبير الأراضي والاستيطان ومدير مركز الخرائط في جمعية "الدراسات العربية" بيت الشرق، خليل التفكجي. 

وأفادت مصادر خاصة في القدس المحتلة للميادين نت، أن قوات الاحتلال داهمت منزل التفكجي في القدس عندما خرج من منزله في مكتب عمله بضاحية البريد.

وتابعت المصادر: "على الفور اتصل به إبنه ليعلمه بما حدث فعاد التفكجي للمنزل، وجرى اعتقاله مباشرة بعد تفتيش منزله بدقة من قبل شرطة الاحتلال". 

وتقول المصادر إن التفكجي حذر  كثيراً من مسألة ما يسمى بـ"صفقة القرن" واسقاطاتها على أرض الواقع التي ستحيل فلسطين الى "كنتونات منعزلة وغير متواصلة مع بعضها البعض".

كما حذّر  أيضاً من أن "إسرائيل تسعى لتفريغ القدس من أهلها وجعل الفلسطينيين فيها أقلية".

وكان خليل التفكجي كشف للميادين نت في مقابلة خاصة  أن حكومة الإحتلال تشجع على انتشار المخدرات بين الشباب الفلسطيني في القدس، وتدعم كل مدمن شهرياً بمبلغ مالي .

وفي السياق ذاته،  داهمت قوة من مخابرات الاحتلال، اليوم الأربعاء، منزل رئيس الغرفة التجارية، كمال عبيدات، في بيت حنينا، شمال مدينة القدس المحتلة، وفتشت منزله وعبثت بمحتوياته، قبل أن تعتقله .

وتأتي هذه الإعتقالات لرموز مقدسية في إطار تعليمات من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، الذي أعلن أنه بصدد المزيد من الخطوات لـ"تجفيف موارد ومؤسسات" زعم أنها "ممولة من السلطة الفلسطينية".

وكان  أردان، أصدر قراراً بموجب قانون عام 1994، والذي "يحظر على السلطة الفلسطينية فتح مكاتب تمثيل لها أو ممارسة نشاطات" داخل المناطق المحتلة، ويعطي لوزير الأمن الداخلي صلاحية إصدار "قرارات تمنع هذه الأنشطة".