سقوط عشرات الجنود الأتراك بين قتيل وجريح في قصفٍ جوي بريف إدلب

معلومات عن سقوط عشرات الجرحى والقتلى من الجنود الأتراك بقصفٍ جوي استهدف رتلاً لهم في جبل الزاوية في إدلب، بالتزامن مع إعلان "المرصد السوري المعارض" مقتل 37 جندياً تركياً على الأقل وجرح العشرات، والرئيس التركي يعقد اجتماعاً طارئاً.

  • صورة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي للمدنيين الأتراك أمام مشفى "الريحانية"

أكدت مراسلة الميادين في دمشق سقوط عشرات القتلى والجرحى الأتراك بقصف جوي بالقرب من قرية البارة في جبل الزاوية جنوب إدلب، ودخول 4 مروحيات للجيش التركي الأجواء السورية من أجل نقل قتلى وجرحى الجيش التركي.

مراسلتنا قالت إن تنسيقيات المسلحين تحدثت عن ضربة كبيرة جداً تعرضت لها القوات التركية في ريف إدلب، ونقلت عن مصادر عسكرية تأكيدها أن الرتل التركي المستهدف كان يستعد لتنفيذ هجوم ضد الجيش السوري.

بدوره، تحدث مراسل الميادين في تركيا عن توتر كبير عند الحدود التركية-السورية، في حين تحدثت مصادر عن مقتل نحو 35 جندياً تركياً.

من جهته، أكد "المرصد السوري المعارض" مقتل 37 جندياً تركياً على الأقل وجرح العشرات، في حين اعترفت السلطات التركية بمقتل 29 جندياً تركياً حتى الآن قتلوا في هجوم جوي في إدلب.

مراسل الميادين في سوريا أفاد عن سقوط صاروخين في ريف اللاذقية أطلقا من الأراضي التركية،كما أكد أن الدفاعات الجوية في حميميم أسقطت صاروخين أطلقا من "أنطونوز" التركية باتجاه اللاذقية.

وأعلنت الرئاسة التركية، أنّ الجيش التركي يستهدف مواقع للجيش السوري في إدلب، "رداً على مقتل جنود أتراك".

وقالت الرئاسة، في بيان، إن أنقرة قررت "الرد بالمثل على السلطات السورية التي استهدفت قواتنا، ولن تذهب دماء جنودنا سدى، وستستمر أنشطتنا العسكرية على الأراضي السورية".

وأعلنت تنسيقيات المسلحين في سوريا عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الجيش التركي خلال استهداف الجيش السوري رتلاً لهم في المنطقة الواقعة بين البارة وبليون في جبل الزاوية في ريف إدلب.

وأضافت أن الجيش السوري نفّذ قصفاً جوياً لإحدى نقاط المراقبة التركية في جبل الزاوية، ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات الجنود الأتراك، مشيرة إلى أنه تم نقلهم إلى مستشفيات في قضاء ريحانلي التركي.

مراسل الميادين في سوريا لم يسجّل حتى الساعة أي خسائر بشرية جراء القصف التركي على تل رفعت واللاذقية.

  • فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي للحظة قصف الجيش السوري للرتل التركي

وتجمعت حشود من المدنيين الأتراك حول مستشفى "الريحانية" لمعرفة هوية القتلى والجرحى، في حين فرض الأمن التركي طوقاً أمنياً حول المستشفى.

إردوغان يترأس اجتماعاً طارئاً... وتوقف "فيسبوك" و"تويتر"

مراسلنا أفاد بأنّ خدمتي "فيسبوك" و"تويتر" شبه متوقفتين بعد بدء نشر أهالي القتلى الأتراك صوراً لهم.

وأفاد مصدران تركيان بأن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يترأس اجتماعاً أمنياً طارئاً بشأن التطورات في إدلب السورية، في حين أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اتصالاً مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ.

كما أجرى المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، فجر الجمعة، اتصالًا هاتفياً مع مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أبراين.

يأتي ذلك بعد إعلان إردوغان، صباح اليوم الخميس، عن مقتل 3 جنود أتراك في محافظة إدلب السورية. 

ومساء أمس أيضاً، أكد التلفزيون الرسميّ الروسيّ أنّ عسكريين أتراكاً أطلقوا صواريخ محمولة على الكتف على طائرات روسيّة في إدلب، وتحدثت قناة "روسيا 24" عن أنّ الجيش التركيّ "يقدّم دعماً بالمدفعية وغيرها من المساعدات للمجموعات المسلحة في إدلب".

أوامر تركية بعدم اعتراض اللاجئين

وعقب سقوط القتلى الأتراك، توجّه نواب من حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا إلى محافظة هاتاي.

بالتزامن، بحث وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر مع نظيره التركي خلوصي آكار، هجوم الجيش السوري على الجماعات المسلحة في إدلب، في حين أعلن البنتاغون أن واشنطن تبحث سبل العمل سوياً مع أنقرة والمجتمع الدولي.

وكالة "رويترز" نقلت عن مسؤول تركي رفيع قوله إن تركيا قررت عدم منع اللاجئين السوريين من الوصول إلى أوروبا، سواء جواً أو بحراً، وإن "أوامر صدرت لقوات الشرطة وخفر السواحل وأمن الحدود بعدم اعتراض اللاجئين".