هيئة الأسرى تكرم الأسير المحرر صدقي المقت في رام الله

تكريم المحرر صدقي المقت من قبل هيئة شؤون الأسرى والمحررين ومحافظة رام الله والبيرة ومؤسسات الأسرى وفعاليات المحافظة، تعبيراً عن "تقدير شعبنا لتضحياته التاريخية وصموده داخل أقبية الاحتلال".

  • هيئة الأسرى تكرم الأسير المحرر صدقي المقت في رام الله
    المقت يحيّي الشهداء القادة ويطالب فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بضرورة التمسك بالمشروع الوطني.

كرّمت هيئة شؤون الأسرى، اليوم الإثنين، في مقرّها بمدينة رام الله، بالتعاون مع محافظة رام الله والبيرة، ونادي الأسير الفلسطيني، والهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى، الأسير المحرر صدقي المقت. 

ووجّهت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، "تحية احترام وشموخ" لجميع الأسرى، وخصّت بالذّكر أسيرات وأمّهات وزوجات الأسرى، والشعبين الفلسطيني والسوري.

وقال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد، إن المقت يعطي دروساً في الصمود والتضحية والصبر، وكان مستعداً لتحمل تبعات قراره بعدم القبول بالشروط الإسرائيلية التي تقضي بالإفراج عنه إلى العاصمة السورية دمشق، بدلاً من مسقط رأسه في الجولان، حتى لو بقي في السجن طوال العمر.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم في كلمته "إننا نجتمع اليوم في حضرة هامة من هامات العمل الوطني"، مؤكداً أن الجولان سيبقى سورياً، "وهو جزء عزيز على قلوبنا". وأشار رئيس نادي الأسير قدورة فارس إلى أن المحرر صدقي المقت هو "رمز للكفاح العربي وحالة رمزية تعكس البيئة الثورية لأهلنا في الجولان". 

وتحدث واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،عن الانتهاكات التي تعرض لها المقت داخل زنازين الاحتلال على مر السنين، بالاضافة إلى محاولات الاحتلال لمساومة صدقي المقت بإطلاق سراحه مقابل إبعاده عن الجولان المحتل،لكن المقت رفض إطلاق السراح المشروط، وشدد على تمسكه بنهج المقاومة والنضال.

من جهته، قال الأسير المحرر صدقي المقت عن المعاناة المشتركة للأسرى الفلسطينيين والعرب داخل سجون الاحتلال إن "العدو واحد وهو الجلاد الصهيوني"، وأضاف أنه "داخل السجون جمعتنا الهموم وامتزج الألم الفلسطيني بالسوري، لكن بقيت الآمال والأحلام بالتحرر راسخة بعقولنا".

وحيّا المقت الشهداء القادة كالرمز ياسر عرفات (أبو عمار)، وأبو إياد، وأبو جهاد، وغيرهم وطالب المقت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بضرورة التمسك بالمشروع الوطني الفلسطيني وحمايته من المشروع الصهيوني".

وفي ختام الحفل تم تكريم المحرر صدقي المقت من قبل هيئة شؤون الأسرى والمحررين ومحافظة رام الله والبيرة ومؤسسات الأسرى وفعاليات المحافظة، "تعبيراً عن تقدير شعبنا لتضحياته التاريخية وصموده داخل أقبية الاحتلال".