القوات الروسية تنتشر في سراقب واستمرار تقدم الجيش السوري في إدلب

وزارة الدفاع التركية تعلن مقتل جندي تركي في إدلب،في حين يحرر الجيش السوري بلدتيْ جوباس والترنبة غرب سراقب في ريف المحافظة. والناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف يؤكد أن موسكو تولي أهمية كبرى للتعاون مع أنقرة بشأن سوريا.

  • القوات الروسية تنتشر في سراقب واستمرار تقدم الجيش السوري في إدلب
    الجيش السوري في بلدة سراقب في الجزء الشرقي من محافظة إدلب (أ ف ب)

أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل جندي تركي وإصابة آخر في قصف للجيش السوري على مواقع تركية في محافظة إدلب.

إلى ذلك، حرر الجيش السوري بلدتيْ جوباس والترنبة غرب سراقب في ريف إدلب الشرقي.

وأفادت مراسلة الميادين بأنَّ الجيش السوري وحلفاءه استعادوا السيطرة على بلدتي داديخ وكفربطيخ جنوب غرب سراقب، وأشارت إلى سقوط "قتلى وجرحى بقصف جوي على تجمعات المسلحين داخل بلدة الفوعة شمال إدلب".

وأضافت أنّ المسلحين داخل بلدة الفوعة شمال إدلب كانوا في طريقهم إلى جبهات التماس مع الجيش السوري.

في سياق متصل، ذكرت أنّ "ضربة صاروخية دمرت مربض مدفعية للأتراك داخل مطار تفتناز شمال سراقب".

وقالت مراسلتنا إن الجيش السوري يواصل استهداف مواقع المسلحين في ريف إدلب الجنوبي، تمهيداً لشنّ هجوم بري.

وكان الجيش السوري استعاد السيطرة على سراقب، وبدأ عملية تطهيرها من بقايا المجموعات المسلحة على أطرافها.

في هذا الإطار، ذكر مراسل وكالة "سانا" السورية أن وحدات الجيش نفذت خلال الساعات الماضية عمليات مكثفة بسلاحي المدفعية والصواريخ ضد المجموعات الإرهابية.

ولفت مراسل "سانا" إلى أن عمليات الجيش أسفرت أيضاً عن "القضاء على العديد من الإرهابيين أغلبهم من المرتزقة الأجانب وتدمير آلياتهم وعربات متطورة زودهم بها جيش النظام التركي". 

وزارة الخارجية السورية قالت إن العدوان التركي يوضح مجدداً افتقار النظام التركي إلى أدنى درجات المصداقية، بانتهاكه مخرجات عملية أستانة وتفاهمات سوتشي، وأكدت عزم دمشق على التصدي للعدوان التركي على أراضيها.

وقال مصدر رسمي في الخارجية السورية إن هذا العدوان سيفشل حتماً، مطالباً المجتمع الدولي بإدانته ووضع حد لسلوكيات نظام إردوغان في دعم الإرهاب وأخطار انتشاره في المنطقة والعالم.

من جهته، أكد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن موسكو تولي أهمية كبرى للتعاون مع أنقرة بشأن سوريا.

بيسكوف أشار إلى أن الرئيس الروسي سيبحث مع نظيره التركي في موسكو الوضع في سوريا في الخامس من الشهر الحالي. وعبّر الناطق الروسي عن قلق بلاده من الممارسات ضد طواقمها الصحافية في تركيا.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، قال إن بلاده تعمل على التواصل مع جميع الأطراف في سوريا، وتسعى إلى عقد اجتماع ثلاثي في طهران.

موسوي أشار إلى أن طهران ترى أن عملية أستانة هي الطريق الأفضل لحل الخلافات في سوريا، وأن الحل السياسي هو الطريق الوحيد لحل أزمتها.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أن بلاده لن تقدم دعماً جوياً لتركيا في عمليتها العسكرية في محافظة إدلب السورية. وقال إن الولايات المتحدة ستسعى إلى زيادة مساعداتها الإنسانية إلى تركيا.

وأضاف أنه بحث مع الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، الوضع في سوريا، وأن الناتو أكد استعداده لأي طارئ قد يحدث.