الأسد يسأل الشعب التركي: لماذا يموت الأتراك في سوريا؟

الرئيس السوري بشار الأسد ينفي أن تكون بلاده قد قامت بأي عمل عدائي ضد تركيا، ويؤكد أن هناك مصالح حياتية مشتركة بين البلدين.

  • الأسد يسأل الشعب التركي: لماذا يموت الأتراك في سوريا؟
    الأسد للشعب التركي: ما العمل العدائي الصغير أو الكبير الذي قامت به سوريا تجاه تركيا؟

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن بلاده لم تقم بأي عمل عدائي ضد تركيا.

وفي الحديث عن العلاقة مع الشعب التركي، أوضح الأسد لقناة "روسيا 24" أن هناك مصالح حياتية مشتركة مع تركيا وتلاقياً تاريخياً بين الثقافات، مشيراً إلى أنه ليس من المنطقي أن تكون بين البلدين خلافات.  

وأضاف: "كنا نقول عنه شعباً شقيقاً، والآن أنا أسأل الشعب التركي، ما هي قضيتكم مع سوريا؟ وما القضية التي يستحق أن يموت من أجلها مواطن تركي؟ ما العمل العدائي الصغير أو الكبير الذي قامت به سوريا تجاه تركيا خلال الحرب أو قبل الحرب؟ غير موجود على الإطلاق".

وكشف الأسد أن "الولايات المتحدة هي التي دفعت تركيا إلى التصعيد في إدلب"، وقال: "بعد تحرير إدلب من الإرهابيين، سنحرر شرق سوريا".

وكان الرئيس الأسد قال في كلمة متلفزة منذ أسابيع، بمناسبة تقدم الجيش السوري في ريف حلب وإدلب وتأمين مدينة حلب بالكامل، إن معركة تحرير  ريف حلب وإدلب مستمرة، "بغض النظر عن بعض الفقاعات الصوتية الفارغة الآتية من الشمال".

وفي وقت سابق اليوم، طالب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاتحاد الأوروبي، قبيل زيارته المرتقبة إلى موسكو، بدعم تحركات تركيا الهادفة إلى "حلّ النزاع في سوريا، إذا أرادت الحد من أزمة الهجرة".

وتوقّع إردوغان أن تسفر محادثاته هذا الأسبوع مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عن التوصل إلى وقف لإطلاق نار في منطقة إدلب في شمال غرب سوريا سريعاً.

مراسل الميادين في موسكو قال إن هناك تسريبات تشير إلى أنه سيجري الاتفاق بين موسكو وأنقرة على منطقة عازلة جديدة في إدلب.

وكان المرصد السوري المعارض أعلن مقتل 4 من عناصر القوات التركية وجرح 7. وبهذا، يرتفع عدد قتلى الجيش التركي، الذي بدأ عملية في إدلب الشهر الماضي، إلى 59 جندياً.