أنقرة تنتقد قرارات جامعة الدول العربية التي تستهدفها

أنقرة تنتقد قرارات وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم الأخير في القاهرة، واصفة هذه القرارات بأنها "عدائية وتستهدف تركيا"، وفق الخارجية التركية.

  • أبو الغيط: اللاجئون السوريون أصبحوا ورقة ضغط ومساومة يتم التلاعب بها

أعلنت وزارة الخارجية التركية رفضها قرارات جامعة الدول العربية التي اعتبرت أنها "تستهدف تركيا"، داعيةً الجامعة إلى اتخاذ دور إيجابي في إحلال الأمن في المنطقة، بدلاً من "العدائية" تجاه تركيا.

وقالت الخارجية التركية في بيان: "نرفض كل القرارات التي تضم ادعاءات لا أساس لها وتستهدف بلادنا، والتي صدرت عن اجتماع وزراء خارجية دول الجامعة العربية في القاهرة في 4 آذار/مارس الجاري".

وشددت الوزارة على ضرورة "احترام تركيا وحدة أراضي الدول العربية ووحدتها السياسية، واتخاذها موقفاً بنّاءً من أجل عدم انجرار المنطقة إلى المزيد من عدم الاستقرار"، لافتة إلى أن "مساعي تركيا في هذا الصدد تلقى تقدير شعوب الدول العربية".

ورأى البيان أن "بعض دول الجامعة العربية تتهم بلادنا باتهامات باطلة، وما هي إلا محاولات عقيمة منها للتغطية على أنشطتها المدمرة في المنطقة".

 وإذ اعتبر أن تلك الدول لم تكتف بتجاهل المآسي الإنسانية التي تشهدها بعض الدول العربية، اتهم بعض الدول بأنها "تقوم بلعب دور في وقوعها أيضاً، من خلال دعم أنظمة بعض تلك الدول، وقادة المليشيات، والمجموعات العنصرية، والتنظيمات الإرهابية".

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط قال في ختام اجتماع لوزراء الخارجية العرب في القاهرة، الأربعاء الماضي، إن "اللاجئين السوريين أصبحوا ورقة ضغط ومساومة يتم التلاعب بها". وأشار  إلى أن "القوى الخارجية لعبت دوراً سلبياً في ليبيا وسوريا واليمن، أدّى إلى تفاقم النزاعات".

وختم أبو الغيط قائلاً: "آن لتركيا أن ترفع أيديها عن الأراضي العربية"، مشيراً إلى أن الصراعات أنهكت العالم العربي، وفتحت شهية الجيران للتوغل والتمدد في المنطقة.