القوات المسلحة اليمنية تتقدم في الجوف والتحالف السعودي يخرق وقف النار في الحُدَيدة

القوات المسلحة اليمنية تسيطر على منطقتي المَهَاشِمة والسَّليْلَة، وحكومة صنعاء تعتبر أن ما يقوم به المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يكشف عن دور بريطاني مشبوه لتجزئة اليمن.

  • القوات المسلحة تحقق تقدماً في مديريتي الخَبْ والشَعْف.

أفادت مصادر في محافظة الجوف الميادين بسيطرة القوات المسلحة اليمنية على منطقتي المَهَاشِمة والسَّليْلَة في مديرية الخَبْ والشَعْف، وأضافت أن القوات المسلحة حققت تقدماً كبيراً في المديريتين، على الرغم من الغارات المكثفة لمقاتلات التحالف السعوديِّ.

وأفاد مصدر عسكري يمني بارتكاب التحالف السعودي أكثر من 155 خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة، إذ شنّت مقاتلاته غارات على مديرية الصَليْف شماليّ غرب مدينة الحُدَيْدَة.

واعتبر وزير الإعلام في حكومة صنعاء، ضيف الله الشامي، أن ما يقوم به المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، كشف القناع للشعب اليمني والعالم الحر عن الدور البريطاني المشبوه لتجزئة اليمن بالسلم أو بالحرب وإنقاذ أدواتهم.  

وفي تغريدة على التويتر، أضاف الشامي أن غريفيث لم يقدم أي إنجاز في أي قضية خلال مهمته سوى المراوغة والتذاكي، مستغلاً حرص القيادة اليمنية في صنعاء على السلام وإحلال الأمن. 

بدوره، قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله، عبد الوهاب المحبشي، إن إعلان التحالف السعودي عن عمليته في الحديدة، جاء ليغطي على عمليات أميركية مباشرة.

وأكد المحبشي للميادين أن كل الاعتداءات التي قامت بها واشنطن عبر السعودية والإمارات في اليمن باءت بالفشل.

ولفت إلى أن السعودية وحلفاءها في اليمن صاروا يتقاذفون مسؤولية الفشل، بعد التقدم الذي حققته القوات المسلحة في الجوف.