الخارجية المصرية تأسف لتحفظ الخرطوم على البيان العربي بشأن سد النهضة

وزارة الخارجية المصرية تعلن عن أسفها لما ورد في بيان الخارجية السودانية بشأن سد النهضة، والسودان يؤكد أنه سيبقى حريصاً على إنجاح مفاوضات سد النهضة بما يصب في مصالح الدول الثلاث، مصر وإثيوبيا والسودان.

  • الخارجية المصرية تأسف لتحفظ الخرطوم على البيان العربي بشأن سد النهضة
    الخارجية السودانية: نناشد مصر وإثيوبيا للعودة إلى التفاوض بشأن سد النهضة.

أعربت وزارة الخارجية المصرية عن أسفها لما ورد في بيان نظيرتها السودانية بشأن تحفظ الخرطوم على القرار العربي بشأن مشروع سد النهضة الإثيوبي. 

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة أن الوفد المصري "استجاب إلى طلب السودان بحذف اسمه من مشروع القرار، إلا أن التعديلات اللاحقة التي اقترحها السودان، جاءت لتفرغ النص من مضمونه والإضعاف من أثر القرار. كما أن القرار الصادر عن الاجتماع الوزاري العربي لم يتضمن إلا التضامن مع حقوق مصر المائية، والتأكيد على قواعد القانون الدولي والدعوة للتوقيع على الاتفاق المُعَد".

وجاء في البيان الذي نشرته وزارة الخارجية السودانية على موقعها الإلكتروني أن بلادها تناشد مصر وإثيوبيا للعودة إلى التفاوض للتوصل إلى اتفاق مرضٍ بشأن سد النهضة.

وأضاف البيان أن السودان سيبقى حريصاً علي إنجاح مفاوضات سد النهضة بما يصب في مصالح الدول الثلاث، مشيراً إلى أنه أبدى تحفظه على مشروع القرار الخاص بهذا السدّ، والذي أدرجته مصر في أعمال المجلس الوزاري، نظراً إلى عدم التشاور مع حكومة السودان بشأنه قبل إيداعه أعمال المجلس.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية المصرية عن رفضها، جملةً وتفصيلاً، بيان وزارة خارجية إثيوبيا حول قرار مجلس جامعة الدول العربية الصادر في 4 آذار/مارس الجاري بشأن سد النهضة.