موسكو: الولايات المتحدة لم تدمر بعد ترسانتها من الأسلحة الكيميائية

مندوب روسيا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يقول إن الولايات المتحدة لا تزال تمتلك أسلحة كيميائية، ويكرر دعوة بلاده إلى تصفية ترسانتها، وفقاً لأحكام معاهدة المنظمة.

 

  • موسكو: الولايات المتحدة لم تدمر بعد ترسانتها من الأسلحة الكيميائية
    موسكو: الولايات المتحدة هي العضو الوحيد الذي لا يزال يمتلك مخزونات كيميائية

قال مندوب روسيا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ألكسندر شولغين، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة لا تزال تمتلك أسلحة كيميائية، مكرراً دعوة بلاده إلى تصفية ترسانة واشنطن الكيميائية، وفقاً لأحكام معاهدة حظر الكيميائية.   

وأضاف شولغين خلال الدورة الـ93 للمجلس التنفيذي للمنظمة في لاهاي: "نحن نقترب من تحقيق أهم أهداف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية - التدمير الكامل لجميع المخزونات المعلنة من الأسلحة الكيميائية. حتى الآن، هناك دولة واحدة فقط عضو في المنظمة ما زالت تمتلك مثل هذه المخزونات، هي الولايات المتحدة".

وتابع: "نود أن نحثّ شركاءنا الأميركيين على تقييم إمكانياتهم بشكل تقريبي في ما يتعلق بتصفية ترسانتهم الكيميائية، والقيام بذلك قبل الموعد المحدد، بما يتفق تماماً مع أحكام معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية".

كما أعرب عن اعتقاده بأن "من الممكن تنفيذ مثل هذه المهمة، لأن الولايات المتحدة لديها كل الموارد المالية والمادية والبشرية والتكنولوجية اللازمة لذلك".   

ومنظمة حظر الأسلحة النووية هي منظمة دولية تعمل على تنفيذ معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية التي تطبّق من قبل الأعضاء الموقعين والمصادقين عليها، وهي تبذل جهوداً حثيثة لمنع استخدام المواد الكيميائية لأغراض عسكرية وتدمير جميع الأسلحة الكيميائية.

ودخلت المعاهدة حيّز التنفيذ في العام 1997، فمنعت استخدام الأسلحة الكيميائية وإنتاجها وتخزينها ونقلها. وتُعتبر كلّ مادة كيميائية مستخدمة لأغراض الحرب سلاحاً كيميائياً بموجب هذه المعاهدة.