الجبهة الشعبية: على أميركا وقف سياسة العدوان والبلطجة بحق فنزويلا

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تؤكد أن القرار الأميركي بخصوص الرئيس الفنزويلي "بلطجة وقرصنة جديدة"، وتعتبر أن الشعوب في هذه الأيام العصيبة من انتشار كورونا تحتاج إلى تضافر الجهود.

  • الجبهة الشعبية تدين القرار الأميركي بخصوص الرئيس الفنزويلي

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن القرار الأميركي بخصوص الرئيس الفنزويلي "بلطجة وقرصنة جديدة"، مشيرةً إلى أن هذا القرار يأتي في سياق المؤامرة المستمرة على فنزويلا وقيادتها الشرعية.

وخلال تصريح صحفي، أعلنت الجبهة الشعبية أنه يجب أن يتم رصد مكافأة مالية لاعتقال الرئيس الأميركي وإدارته على جرائمهما، معتبرةً  أن الشعوب في هذه الأيام العصيبة من انتشار كورونا تحتاج إلى تضافر الجهود.

وفي وقت سابق، نفى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو التهم الأميركية الموجهة إليه وإلى عدد من فريقه بتجارة المخدرات، واصفاً الإدارة الأميركية بالمتطرفة. 

وكانت وزارة العدل الأميركية اتهمت الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بـ"تهريب المخدرات"، ووضعت 15 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عنه، إضافة لعدد من المسؤولين الفنزويليين.