كورونا يقتل ويصيب الآلاف.. والعدد الأكبر في إيطاليا وإسبانيا

إيطاليا وإسبانيا تسجلان رقماً قياسياً في عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا، ومحتجّون مكسيكيون يغلقون معبراً حدودياً مع الولايات المتحدة بسبب مخاوف من انتشاره.

  • إيطاليا وإسبانيا تسجلان رقماً قياسياً في عدد الوفيات

يستمر فيروس كورونا في قتل وإصابة الآلاف حول العالم، إذ تخطّى عدد الإصابات المؤكّدة بالفيروس في الولايات المتحدة عتبة 100 ألف حالة.

وأعلنت إيطاليا تسجيل أكثر من 900 وفاة خلال 24 ساعة، وهي حصيلة قياسية في البلاد والعالم كله.

وفي إطار مساعدة الطواقم الطبية الكوبية الأطباء الإيطاليين في أزمة كورونا، يواصل الفريق الطبيّ الكوبيّ عمله في منطقة لومبارديا الإيطالية، في محاولة لمكافحة انتشار الوباء ومعالجة المرضى المصابين به.

هذه التجربة تؤكد قدرة الكوادر الطبية الكوبية على المبادرة إلى المساهمة ضمن الجهود العالمية لمكافحة الوباء.

وقد عقد الأطباء سلسلة اجتماعات مع الطاقم الطبيّ الإيطاليّ تزامناً مع إقامته منشآت طبية موقّتة.

أمّا فرنسا، فقد وصل عدد الوفيات فيها إلى 300 خلال آخر حصيلة، بينما أحصت إسبانيا نحو 770 حالة وفاة، وهي أيضاً حصيلة قياسية جديدة.

فنلندا أعلنت، من جهتها، عزل العاصمة هلسنكي وضواحيها عن بقية المدن، لحصر انتشار فيروس كورونا، وذلك بعد ارتفاع عدد الإصابات إلى أكثر من ألف والوفيات إلى ٧.

أمّا هولندا، فسجّلت إصابة 1172 حالة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين إلى 8603 والوفيات الى 112.

وفي الولايات المتحدة، فعّل الرئيس الاميركيّ دونالد ترامب قانون الإنتاج الدفاعيّ وأصدر أمراً لشركة "جنرال موتورز" بإنتاج أجهزة التنفّس الاصطناعيّ فوراً.

ترامب لفت إلى أنه حصل على كثير من المعلومات بشأن مكافحة كورونا من نظيره الصيني، مضيفاً أنّ بكين وضعت نظريات متطوّرة جداً في هذا الشأن.

وشدّد ترامب على أنّ بلاده أصبحت قريبة من التوصّل إلى اللقاح المضاد لكورونا.

بالتوازي، أغلق محتجّون مكسيكيون معبراً حدودياً مع الولايات المتحدة بسبب مخاوف من انتشار كورونا عن طريق المسافرين الأميركيين الذين لا يخضعون لاختبارات الفحص اللازمة.

وتعهّد سكان ولاية (سونورا) الحدودية بتعطيل حركة المرور إلى المكسيك.

وحمل متظاهرون يضعون أقنعة على وجوههم لافتات تقول للأميركيين: "ابقوا في منازلكم".

وفي العالم العربي، أبلغت البحرين السلطات العُمانية رفضها استقبال أيّ بحرينيّ قادم من إيران عبر مسقط، ما دفع الحكومة العُمانية إلى اتخاذ قرار بإعادتهم إلى إيران مجدّداً، فيما حذّرت طهران من العودة بسبب أزمة انتشار كورونا في البلاد.

وكان 87 مواطناً بحرينياً وصلوا من إيران إلى عُمان عبر الدوحة في طريقهم إلى المنامة في البحرين.

يشار إلى أن هناك أكثر من 1200 مواطن بحرينيّ عالق في إيران، توفّي من بينهم 5 مواطنين، وترفض الحكومة البحرينية إجلاءهم أو حتى عودتهم.