في ظل انتشار كورونا.. لجنة التحقيق الدولية تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا

مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن يدعو إلى وقف شامل لإطلاق النار في البلاد لتركيز الجهود على مكافحة فيروس كورونا المستجد. ومنظمة الصحة العالمية تحذر بشكل أساسي من أن يطال الوباء المخيمات المكتظة بالنازحين في محافظة إدلب.

 

  • في ظل انتشار كورونا.. لجنة التحقيق الدولية تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا
    " لجنة التحقيق الدولية": وباء كوفيد-19 يشكل تهديداً مميتاً للمدنيين السوريين

دعت لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة حول سوريا، اليوم السبت، إلى وقف لإطلاق النار لتفادي "تفاقم الكارثة" في بلاد تشهد حرباً بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة منذ تسع سنوات مع ظهور أول إصابات فيها بفيروس كورونا المستجد. 

وقال رئيس اللجنة باولو سيرجيو بينيرو إن "وباء كوفيد-19 يشكل تهديداً مميتاً للمدنيين السوريين، كما أنه سيضرب من دون تمييز، وسيكون تأثيره مدمراً على الأكثر ضعفاً في غياب إجراءات وقائية عاجلة".

في وقت سجلت سوريا حتى الآن خمس إصابات بكورونا المستجد، وتحديداً في العاصمة دمشق. 

واتخذت الحكومة السورية سلسلة إجراءات وصفتها بالاحترازية في الأسبوعين الأخيرين، تضمنت إعلان حظر تجول ليلي، وإغلاق المدارس والجامعات والمقاهي والأسواق ودور العبادة وغيرها.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش دعا إلى "وقف فوري لإطلاق النار في جميع أنحاء العالم".

كما دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن إلى وقف شامل لإطلاق النار في البلاد لتركيز الجهود على مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وفي السياق، قال بينيرو "لتفادي المأساة التي تلوح في الأفق، يجدر بالأطراف الإستجابة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الخاص لوقف إطلاق النار، وإلا سيحكم على عدد كبير من المدنيين بموت يُمكن تفاديه".

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن 70 في المئة من العاملين في المجال الصحي غادروا سوريا، حيث 64 في المئة من المستشفيات كانت لا تزال في الخدمة حتى نهاية العام 2019.

وحذرت منظمة الصحة العالمية بشكل أساسي من أن يطال الوباء المخيمات المكتظة بالنازحين في محافظة إدلب.