من دون موافقة رسمية عراقية.. منظومة باتريوت أميركية ثبتت في "عين الأسد"

معلومات تفيد الميادين بأن منظومة باتريوت أضحت جاهزة في الجناح الأميركي في عين الأسد من دون موافقة رسمية عراقية.

  • معلومات الميادين: لا صحة لتثبيت المنظومة في إقليم كردستان العراق

أفادت معلومات الميادين  بأن خطط التحالف الأميركي تشمل الإبقاء على وجوده في مقر يونيون 3 في بغداد.

كما لفتت المعلومات إلى أن قاعدة عين الأسد أصبحت مؤمنة بنظام دفاع جوي بعد نشر بطارية باتريوت في الجناح الأميركي.

وأوضحت المعلومات أنه سبق نشر منظومة الباتريوت نشر منظومة سي رام والتي أصبح جزء منها بإمرة العراقيين.

وصباح اليوم الاربعاء، أكدت معلومات الميادين أن منظومة باتريوت أضحت جاهزة في الجناح الأميركي في عين الأسد ابتداء من اليوم، لافتةً إلى أن المنظومة ثبتت في عين الأسد من دون موافقة رسمية عراقية. كما أنه لا صحة لتثبيت المنظومة في إقليم كردستان العراق حتى الآن بحسب المعلومات.

وفي وقت سابق، كشفت معلومات حصلت عليها الميادين أن الجانب العسكري الأميركي طلب موافقة الجانب العراقي خلال المفاوضات من أجل إدخال منظومة باتريوت.

وقالت المصادر إن التحالف أعلن أنه سيكون المسؤول عن تأمين وجوده العسكري في العراق، "وسينتظر الموافقة من بغداد على نشر المنظومة، متأملاً حصولها لكي لا يضطر مجبوراً إلى أن يثبت المنظومات لتأمين الجنود وفق قواعد الاشتباك، في حال تأخرت الموافقة".