نتنياهو عرض لوزرائه فيديو عن إيران.. تبين أنه مزيف!

رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستعرض مقطعاً مصوراً كاذباً حول أزمة كورونا في إيران، تبين أن من فيلم وثائقي من العام 2007، ليس في إيران ولا علاقة له بأزمة كورونا.

  • نتنياهو يستند على فيلم يعود إلى 2007 ليقول إن الإيرانيين يرمون ضحايا كورونا بالنفايات 

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ومنذ بداية أزمة كورونا، دعا الإسرائيليين إلى عدم نشر أخبار كاذبة بكل ما يتعلق بالفيروس، إلا أنه في جلسة الحكومة الماضية، "تحدث أمام الوزراء عن الوضع الصعب في إيران مستنداً على فيلم مزيف كما تبين".

معلق الشؤون السياسية باراك رابيد في القناة 13 أوضح أن نتنياهو "روى خلال تلك الجلسة للوزراء أن الإيرانيين يخفون أعداد ضحايا فيروس كورونا مستنداً على فيلم قدم له".

نتنياهو قام بوصف ما يحتوي الفيلم قائلاً إن "الإيرانيين يجمعون الجثث بالشاحنات ومن ثم يرمونهم في مواقع تجميع نفايات".

وأشار إلى أن من قدم له هذا الفيلم هو مستشار الأمن القومي مئير من شبات. وأمر نتنياهو مستشار الأمن القومي بتوزيع هذا الفيلم على الوزراء بعد أن أبدوا اهتمامهم به.

ووفق الإعلام الإسرائيلي، تبين أن هذا الفيلم يظهر فيه مشهد رمي جثث من شاحنات في مكبات للنفايات، لكنه من فيلم وثائقي من العام 2007، ليس في إيران ولا علاقة له بكورونا، بل خبر كاذب قصّه نتنياهو على الوزراء ووزعه عليهم أيضاً.

وحول الموضوع نفسه، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الخميس، أن الباحث في "معهد أبحاث الأمن القومي" في جامعة تل أبيب راز تسيمت، ويعتبر أحد أبرز الخبراء الإسرائيليين في الشؤون الإيرانية، تحدث عن عدم مصداقية الفيديو يوم الإثنين الماضي.

ونقلت الصحيفة عن تسيمت قوله إن "هذا الفيديو الكاذب وصل إلى اجتماع الحكومة كشهادة على إخفاء حجم الضحايا من جراء كورونا في إيران، والآن نأمل فقط، أن يتم التحقق من مواضيع مصيرية أكثر من كورونا، بشكل أفضل من مقاطع فيديو منشورة في الشبكات الاجتماعية حول الوضع في إيران".
 
مكتب نتنياهو لم ينفِ ما حدث خلال اجتماع الحكومة، وعقّب بالقول إن "مقطع الفيديو استعرض أمام وزير الأمن، نفتالي بينيت، ووزير الطاقة، يوفال شطاينيتس، ووزير حماية البيئة، زئيف إلكين، بعدما عبروا عن اهتمامهم به، وذُكر بشكل واضح أن هذا مقطع فيديو من شبكات التواصل وليس واضحاً مدى مصداقيته".