دياب: نجاح الحكومة اللبنانية الحالية يكشف عورات الحكومات السابقة

رئيس الحكومة اللبنانية يسحب بند التعيينات المالية من جدول أعمال اجتماع الحكومة، ويشير إلى أن الوضع في البلد لا يحتمل الاستمرار بالوضع الذي كان قائماً.

  • دياب: الوضع لا يحتمل مزيداً من التناتش السياسي

أكد رئيس الحكومة اللبنانية حسّان دياب أن "هناك مَن يصر على عرقلة الحكومة ورميها بالحجارة، لأن نجاحها يكشف عورات الحكومات السابقة".

وقال دياب خلال جلسة مجلس الوزراء إن "الوضع في البلد لا يحتمل الاستمرار بالوضع الذي كان قائماً"، مشيراً إلى أن "هناك مناطق لا تلتزم بالتعبئة العامة، وإذا لم تطبق بشكل فعال فسنكون مضطرين لاتخاذ تدابير صارمة وأكثر قساوة".

وحذر من أن "الوضع لا يحتمل مزيداً من التناتش السياسي، ولا نشعر بأن هناك تخلياً عن السلوك السابق"، مشدداً على أن "التعيينات يجب أن تكون وفقاً للكفاءة وليس للمحاصصة السياسية".

وأعلن رئيس الحكومة اللبنانية سحبه بند التعيينات المالية من جدول الأعمال، وأضاف أن "تعيينات مصرف لبنان يجب أن تبنى على الخبرة خصوصاً أن البلاد أمام مرحلة جديدة"، لافتاً إلى أنه "وضع إطاراً محدداً للتعيينات المالية ينسجم مع رؤيتنا كحكومة استثنائية في ظروف استثنائية".

 وأشار إلى أن "التحديات الصعبة التي تواجه الحكومة لا تحتمل أي دعسة ناقصة، والتعيينات التي تحصل لا تشبهنا"، مؤكداً على "وجوب الاعتراف بالمتغيرات".

من جهتها، أكدت كتلة الوفاء للمقاومة أن "الحكومة الراهنة تتخذ أفضل الإجراءات الممكنة وبأقل كلفة للتصدّي للمواجهات التي يعيشها لبنان وهذا شهدناه في مواجهتها أزمة كورونا".

وشددت الكتلة عقب اجتماعها الدوري "على ضرورة حماية أموال المودعين وضبط الفلتان بسعر صرف الدولار وتنظيم آلية السحوبات التي تحفظ الكرامات"، داعية المصارف إلى فتح كل الفروع "حفاظاً على الصحة العامة وانسجاماً مع الإجراءات الاحترازية المقررة من الحكومة".