الحزب الديمقراطي الأميركي يؤجل انعقاد "مؤتمره الوطني" بسبب كورونا

الحزب الديمقراطي الأميركي يؤجل عقد مؤتمره الذي من المفترض أن يحدد خلاله المرشح الذي سينافس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك بسبب أزمة كورونا.

  • تأجيل المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي الأميركي من أجل أن يتمكن المشاركون من الحضور شخصياً

أعلن الحزب الديمقراطي الأميركي تأجيل مؤتمره الوطني المحدد في منتصف تموز/يوليو، لخمسة أسابيع، بحيث أصبح ينعقد في 17 آب/أغسطس، وذلك على خلفية المخاوف من فيروس كورونا المستجد.

وخلال هذا التجمع، يتم تحديد مرشح الحزب الديمقراطي لمواجهة دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في 17 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال رئيس لجنة المؤتمر الوطني جو سولمونيزي في بيان، إنه "في ظل الغموض الذي نعيشه حالياً، نعتقد أن أفضل مقاربة تتمثل في أخذ بعض الوقت لمراقبة تطور الوضع حتى يتسنى لحزبنا عقد مؤتمر آمن وناجح".

وجاء القرار عقب تعبير المرشح الديمقراطي الأوفر حظاً للفوز، جو بايدن، عن تأييده إرجاء المؤتمر الذي كان سيعقد بين 13 و16 تموز/يوليو في مدينة ميلووكي بولاية ويسكونسن، وذلك حتى يتسنى عقد مؤتمر آمن يحضره المشاركون شخصياً.

وكانت عًلقت في ولاية أوهايو الأميركية الانتخابات التمهيدية للحزب "الديموقراطي" في 16 آذار/مارس الماضي، فيما أرجأت ولايات عدة الاستحقاق حتى أيار/مايو وحزيران/يونيو.

ويذكر أن الولايات المتحدة التي تصدرت قائمة الإصابات بفيروس كورونا في العالم، تجاوز عدد الوفيات فيها جراء الوباء عتبة الـ5 آلاف، والإصابات إلى أكثر من 215 ألف. وسط تقديرات أن يتخطى عدد الوفيات الـ 240 ألفاً.