الزرفي: لن أعتذر عن استكمال مهمة تشكيل الحكومة العراقيّة مطلقاً

رئيس الحكومة العراقي المكلّف عدنان الزرفي يعلن أنّه سيقدم غداً السبت برنامجه الحكوميّ، ويعتبر أنّ الخيار يبقى لأعضاء البرلمان والكتل السياسية الوطنية بمنحه الثقة من عدمه.  

  • الزرفي: لن أعتذر عن استكمال مهمة تشكيل الحكومة العراقيّة مطلقاً
    الزرفي خلال لقاءه بالرئيس العراقي برهم صالح عند تكيفه تشكيل الحكومة يوم 17 آذار/مارس الماضي (أ.ف.ب)

أكد رئيس الحكومة العراقي المكلّف عدنان الزرفي، أنّه لن يعتذر عن استكمال مهمته بتشكيل الحكومة مطلقاً، وأنّه سيقدم غداً السبت برنامجه الحكوميّ مع طلب رسميّ إلى رئيس مجلس النواب لعقد جلسة نيل الثقة.

وقال الزرفي تعليقاً على موضوع الاعتذار: "لن أخون دستوريّة التكليف وكل من ساندني ووقف معي من القوى المجتمعية والسياسية". 

الزرفي شدد على أنّه كُلّف بتشكيل الحكومة دستورياً، مشيراً إلى أنّ مشاوراته مستمرة "إلى حين إكمال التشكيلة الحكوميّة وعرضها على البرلمان". 

وتحدث رئيس الحكومة المكلّف عن أنّه سيشكل "حكومة وطنيّة تستمد شرعيتها من البرلمان العراقي بعد التشاور مع الكتل النيابية"، مبرزاً أنّ حكومته ستعمل على 3 محاور مهمّة "أولاً توازن العلاقات الدولية لعراق قويّ ووسطيّ، ثانياً العمل على إيجاد الحلول للأزمة المالية وثالثاً فرض هيبة الدولة وسيادة القانون". 

في السياق نفسه، أشار الزرفي إلى أنّ الخيار "يبقى للسادة أعضاء البرلمان والكتل السياسية الوطنية بمنحي الثقة من أجل المسير في تطبيق البرنامج الحكومي من عدمه". 

يذكر أنّ رئيس كتلة "الفتح" في البرلمان العراقي محمد الغبان، كان دعا اليوم الرئيس العراقي برهم صالح إلى"إلغاء المرسوم الجمهوري الخاص بتكليف الزرفي"، أمّا النائب عن تحالف "الفتح" ميثاق إبراهيم الحامدي، فرأت أن صالح "يحاول جاهداً فرض إرادة أميركا على القوى السياسيّة عبر خرق الدستور".

الرئيس العراقي كان كلّف عدنان الزرفي بتأليف الحكومة يوم 17 آذار/مارس الماضي، وهو الأمين العام لحركة الوفاء العراقية، وشغل منصب محافظ النجف سابقاً.