النخالة وهنية يبحثان المستجدات على الساحة الفلسطينية

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" يستعرض الظروف التي يمر بها الأسرى داخل سجون الاحتلال وسبل الدفاع عنهم مع الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي.

  • هنية اتصل بالنخالة وقادة الفصائل للبحث بمواجهة كورونا (صورة أرشيفية)

أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية اتصالاً هاتفياً بالأمين عام حركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة،  وقد جرى خلال الاتصال استعراض مجمل الأوضاع الفلسطينية والاطمئنان لسلامة الإجراءات  المتخذة للحفاظ على سلامة أبناء الشعب الفلسطيني.

كما تم استعراض الظروف التي يمر بها الأسرى داخل سجون الاحتلال وسبل الدفاع عنهم.

وقد أكّد القائدان خلال الاتصال  على أهمية تعزيز العلاقات الوطنية وتوحيد الصفوف لتجاوز هذه الظروف العصيبة بكل صلابة، وعمل كل ما يلزم بمسؤولية لحماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه.

اتصال هنية بالامين العام لحركة الجهاد الاسلامي يأتي ضمن سلسلة اتصالات مع عدد من قادة القوى والفصائل الفلسطينية، وذلك في إطار مشاورات يجريها لبحث مواجهة كورونا.

كما اتصل هنية بالأمين العام للمبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، نائب الأمين العام للجبهة الديموقراطية فهد سليمان ونائب الأمين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة أبو جهاد طلال ناجي.

وبحث هنية مع القادة الفلسطينيين العديد من النقاط المهمة، وخاصة أوضاع الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة، ومتابعة أوضاعهم وظروفهم المعيشية في ظل تفشي هذا الوباء.

ووضع هنية قادة القوى الفلسطينية في صورة الاتصالات التي قام بها مع العديد من رؤساء وزعماء ومسؤولي الدول، وكذلك الاتصال مع الأمم المتحدة، مستعرضًا الجهود المبذولة لمواجهة كورونا، وما تم إنجازه من خطوات أو تحقيقه لأبناء الشعب الفلسطيني.

بالتوازي، أجرى هنية، اتصالًا هاتفياً مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، لبحث تطورات جائحة كورونا وتأثيراتها الإقليمية والدولية.

وعبّر رئيس الحركة عن أمنياته بسلامة الشعب اللبناني وشعوب الأمة، آملاً بسرعة انحسار هذا الوباء.