النخالة يشيد في اتصال مع عباس بالخطوات الوقائية لمنع انتشار كورونا

أمين عام حركة "الجهاد الإسلامي" زياد النخالة، يشدد في اتصال مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على "ضرورة توحيد الجهود واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة المواطنين جميعاً وتعزيز صمودهم لمواجهة كل التحديات، والتصدي لكل محاولات التربّص بالقضية الفلسطينية".

  • نخالة: يجب توحيد الجهود واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة المواطنين جميعاً وتعزيز صمودهم

تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم السبت، اتصالاً هاتفياً من أمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، اطمأن خلاله الأخير على أوضاع الشعب الفلسطيني جراء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

النخالة أشاد خلال الاتصال بـ"الخطوات الاحترازية الوقائية التي اتخذتها القيادة الفلسطينية، حفاظاً على سلامة أبناء شعبنا ومنع انتشار الفيروس". 

كما جرى خلال الاتصال تبادل الآراء حول القضايا العامة التي تعني الشعب الفلسطيني. 

حركة "الجهاد الإسلامي" أشارت في بيان لها، إلى أن النخالة "شدد على ضرورة توحيد الجهود واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة المواطنين جميعاً وتعزيز صمودهم لمواجهة كل التحديات، والتصدي لكل محاولات التربص بالقضية الفلسطينية".

كما أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية اليوم السبت، اتصالاً هاتفياً بالنخالة، جرى خلاله استعراض مجمل الأوضاع الفلسطينية والاطمئنان لـ"سلامة الإجراءات المتخذة للحفاظ على سلامة أبناء الشعب الفلسطيني".

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، تسجيل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الخليل ورام الله، ليبلغ بذلك إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في الضفة الغربية وقطاع غزة الـ210. 

يذكر أنّ رئيس حركة "حماس" في غزة يحيى السنوار، كان هدد مؤخراً الاحتلال الاسرائيلي الذي يحاصر القطاع، أنّه "إذا وجدنا أنّ مصابي كورونا في قطاع غزة لا يقدرون على التنفس، سنقطع النفس عن 6 مليون صهيوني". 

قطاع  غزة أعلن في 21 آذار/مارس الماضي، إصابة مواطنَين عائدين من باكستان بفيروس كورونا، ليتمّ سريعاً إغلاق المطاعم والمقاهي وتعطيل صلوات الجمعة حتى إشعار آخر، تجنباً لتفشي الفيروس وفي محاولة لمنع وقوع كارثة إنسانيّة أشد ممّا تعاني منه غزة وأهلها نتيجة سنوات من الحصار والعدوان الإسرائيلي.