كبير موظفي البيت الأبيض يصعّد.. لماذا؟

كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز يصعَّدَ من حدة التوترات داخل المبنى بعد إجراء سلسلة تغييرات سريعة للموظفين.

  • كبير موظفي البيت الأبيض يصعّد من حدة التوترات

ذكرت وكالة بلومبرج الدولية للأنباء أن كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، صعَّدَ من حدة التوترات داخل المبنى بإجراء سلسلة تغييرات سريعة للموظفين، في خطوة أثارت شكاوى البعض حول أسلوب إدارته، في الوقت الذي تتسارع فيه أزمة تفشي فيروس كورونا في البلاد.

ونقلت الوكالة ومقرها في نيويورك عن مصادر مطلّعة، لم تفصح عنها، أن هذه التوترات جاءت في الوقت الذي استهل فيه ميدوز عمله على رأس موظفي البيت الأبيض بالإطاحة بمسؤول اتصالات بارز، ثم باستبدال المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني جريشام يوم الإثنين الماضي.

وأضافت أن ميدوز أحضر المتحدثة باسم حملة ترامب كايلي مكيناني لمنصب المتحدثة باسم البيت الأبيض، كما قام بتعيين اثنين آخرين من الموالين له في عمليات الإتصال وهما المتحدثة باسم وزارة الدفاع، أليسا فرح، وكبير مساعديه في الكونغرس، بين ويليامسون.

وأشارت إلى أن موظفين آخرين قد يغادرون مناصبهم في المستقبل القريب، وبينهم جو جروجان، المسؤول عن السياسة الداخلية.

ونقلت "بلومبرج" عن مصادر مطلعة القول إن تحركات ميدوز، خاصة الإطاحة بجريشام، أشعلت التوتر داخل البيت الأبيض الذي يشهد مشاحنات داخلية منذ فترة طويلة.