الرئيس العراقي يكلّف الكاظمي تشكيل الحكومة

الرئيس العراقي برهم صالح يكلّف رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة، والأخير يقول إن "الحكومة الجديدة ستصون سيادة الوطن وتحفظ الحقوق وتعمل على حل الأزمات وتدفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام".

  • صالح: تكليف مصطفى الكاظمي جاء بتوافق جميع القوى السياسية. 

أعلن الرئيس العراقي برهم صالح، تكليف رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي تشكيل الحكومة، مؤكداً أنّ ذلك "جاء بتوافق جميع القوى السياسية". 

الكاظمي قال فور تكليفه إن الحكومة الجديدة "ستصون سيادة الوطن وتحفظ الحقوق وتعمل على حل الأزمات وتدفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام".

من جهته أكد رئيس تحالف الفتح هادي العامري تعليقاً على التكليف، أنّ "السياقات الدستورية عادت إلى طبيعتها والكتلة الأكبر أخذت استحقاقها"، معلناً دعمه للكاظمي.

رئيس الوزراء المكلّف السابق عدنان الزرفي أعلن انسحابه من التكليف.

الزرفي عبّر في بيان له عن أسفه " لما آل إليه التكليف وسط كل الدعم الذي تكلل به"، معتذراً من "كل من وضع ثقته بنا منتظراً منا تحقيق ما يصبو إليه الجميع".

وقال الزرفي في بيانه: "لقد حرصت على المضي قدماً في تنفيذ مهمة التكليف المناطة بي بشرف كبير ومسؤولية عالية، واضعاً أمامي هدفاً أساسياً مقدساً هو إنقاذ العراق و عودته الى مساره الصحيح"، مشيراً إلى أنّه "كنت قد أسست في الأسابيع الماضية بداية حقيقية لسياسة عراقية مبنية على الشراكات الاقتصادية المنتجة والمثمرة مع دول العالم وتنظيم عمل قوات التحالف الدولي وجدولة انسحابها وبناء قدرات القوات المسلحة".

وتمنى الزرفي التوفيق لمن سيكلّف من بعده بتشكيل الحكومة المرتقبة "وسط تزايد الأزمات والتحديات التي تحيط ببلادنا وشعبنا".

من هو مصطفى الكاظمي؟

المرشح الجديد لتشكيل الحكومة، مصطفى الكاظمي، من مواليد عام 1967، يحمل إجازة جامعية بالقانون، وعمل صحفياً قبل أن يصبح رئيس تحرير مجلة "الأسبوعية". 

الكاظمي كان من أشد المعارضين للرئيس العراقي السابق صدام حسين، وعاش لسنوات في المنفى.

تمّ تعيينه رئيساً لجهاز المخابرات العراقية من قبل رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي في حزيران/يونيو من العام  2016. 

يذكر أنّ مصادر كانت أكدت للميادين أمس، أن الزرفي قد يكون التشكيلة الوزارية التي سترأسها الكاظمي.