وسائل إعلام إسرائيلية: "الليكود" يدعو إلى تفويض نتنياهو بتشكيل الحكومة مع تعثر غانتس

وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن غانتس سيطلب من ريفلين تمديد فترة التفويض لتشكيل الحكومة، في الوقت الذي لم تسفر فيه المفاوضات بين "أزرق أبيض" و"الليكود" لتشكيل الحكومة عن أي نتائج حقيقية.

  • وسائل إعلام إسرائيلية: "الليكود" يدعو إلى تفويض نتنياهو بتشكيل الحكومة مع تعثر غانتس
    وسائل إعلام إسرائيلية: صلاحية التفويض الممنوح لـ غانتس من أجل تشكيل الحكومة تنتهي ليل الأحد-الإثنين المقبل

قالت وسائل إعلام إسرائيلية أن صلاحية التفويض التي منحها الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، إلى بيني غانتس زعيم حزب "أزرق أبيض" في تشكيل الحكومة "الإسرائيلية"، تنتهي ليل الأحد-الإثنين المقبل.

وأكد موقع قناة "i24news​" بأن غانتس سيطلب من ريفلين تمديد فترة التفويض لتشكيل الحكومة، والمقررة بـ14 يوماً فقط، يمكن للرئيس الإسرائيلي بعدها اختيار رئيس حزب آخر أو أي عضو كنيست يحظى بأغلبية 61 عضواً بالكنيست (120 عضواً).

ونقلت القناة الإسرائيلية دعوة النائب عن "الليكود" يوفال شتاينتس، للرئيس الإسرائيلي، بإعادة تفويض رئيس حزب "الليكود" نتنياهو، بدعوى أنه "الأجدر على تشكيل الحكومة المقبلة، أو الأفضل لتكوين ائتلاف حاكم في إسرائيل"، خاصة أن الاخيرة "تعيش فترة طوارئ، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19".

ونوهت القناة إلى أن المفاوضات الجارية بين "الليكود" و"أزرق أبيض"، ستؤدي إلى تناوب رئاسة الوزراء بينهما، فإنه يحق لنتنياهو، التكليف بتشكيل الحكومة، على الفور، وتوفير الوقت، خاصة في ظل حالة الطوارئ التي تعيشها "إسرائيل".

واعتبرت أنه "إذا منح بيني غانتس التفويض بالتمديد، فستنقل الكرة إلى الرئيس ريفلين، الذي سيتعين عليه أن يقرر ما إذا سيقبل طلب غانتس أم أنه سينقل التفويض إلى رئيس الوزراء نتنياهو". 

وأشارت قناة "i24news​" إلى أن "التفاهمات الأخيرة التي سبقت عطلة عيد الفصح اليهودي بين أزرق أبيض والليكود، أظهرت أن الحكومة الإسرائيلية الـ 35 ستتكون من 30 وزيراً"، لافتةً إلى أنه "بعد أزمة كورونا سيرتفع عدد الوزراء إلى 34 وزيراً، وسيشغل منصب رئيس الكنيست خلفاً إلى غانتس عضو الكنيست ياريف ليفين من حزب الليكود".

وبموجب القانون "النرويجي" سينضم حسب القناة الإسرائيلية، "أعضاء من حزب غانتس للكنيست، أما بخصوص قضية ضم غور الأردن إلى السيادة الإسرائيلية سيتعين على نتنياهو التشاور مع غانتس، وسيؤدي كلاهما اليمين الدستورية لمنصب رئيس الوزراء في نفس المنصب".

وتعهد نتنياهو في شباط/فبراير الماضي بإقرار "السيادة الإسرائيلية" على غور الأردن في الضفة الغربية وشمال البحر الميت في غضون الشهور القليلة المقبلة، قائلاً "قضية السيادة والتعهد بأن الحكومة القادمة ستعمل على تطبيق السيادة، قائمة وستجري خلال الأشهر المقبلة".

وفي السياق ذاته، أفادت القناة العبرية الـ"السابعة"، بأن نتنياهو هنأ غانتس بـ"عيد الفصح اليهودي"، وبحث معه عودة المباحثات والمفاوضات بين حزبيهما، حزب "الليكود" بقيادة نتنياهو، و"أزرق أبيض" بزعامة غانتس، بهدف تشكيل حكومة جديدة بينهما في البلاد. 

وأكد غانتس لنتنياهو "الحاجة إلى حكومة طوارئ وطنية في الوقت الحالي، في وقت اتفقا على مواصلة التفاوض خلال عطلة عيد الفصح".

وسبق أن ألقى غانتس اللوم على "فريق التفاوض الخاص بحزب الليكود"، مشيراً إلى أن "هناك نقاط يرفضها حزبه وأخرى يطالب بها، دون وجود تفاهم مع نتنياهو وفريقه".