هنية يبحث هاتفياً مع رئيس الوزراء المغربي "صفقة القرن" وضم الضفة الغربية

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يبحث هاتفياً مع رئيس وزرارء المملكة المغربية "صفقة القرن" وقضية القدس، وضم أراضي الضفة الغربية، إضافة إلى أوضاع الفلسطينيين في الشتات وخاصة قطاع غزة في ظل تفشي وباء كورونا.

  • هنية يبحث هاتفياً مع رئيس الوزراء المغربي "صفقة القرن" وضم الضفة الغربية
    هنية طالب العثماني بنقل رسالة إلى الملك المغربي بصفته رئيس لجنة القدس 

أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية اليوم الأحد، مباحثات عبر الهاتف مع سعد الدين العثماني، رئيس وزراء المغربي.

واستعرض هنية خلال الاتصال مع العثماني ثلاثة ملفات: أولها التطورات الخطيرة المتعلقة بقضية القدس، في ظل الحديث عن اجتماعات اللجنة الأميركية الإسرائيلية، فيما يسمى ضم أراضي الضفة الغربية، وفقاً لما ورد في "صفقة القرن".

وتناول هنية ما يجري في القدس نفسها من سياسات التهويد والاستيطان والعقوبات الجماعية للشعب الفلسطيني في القدس، وإهمال المواطنين، وخاصة من الرعاية الصحية في ظل تفشي فيروس كورونا.

هنية طالب العثماني بنقل رسالة إلى الملك محمد السادس بصفته رئيس لجنة القدس "للتحرك العاجل، والعمل مع الجهات كافة لكشف أبعاد المخطط الأميركي الإسرائيلي، وقطع الطريق على جريمة الضم"، مؤكداً أن "الشعب الفلسطيني سيظل في موقع الصمود والمقاومة والدفاع عن القدس وأرضه المحتلة".

كذلك استعرض هنية تداعيات أزمة تفشي فيروس كورونا، وانعكاساتها على الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة، وخاصة الأوضاع في قطاع غزة، والتي تُضاف إلى الأزمات الموجودة أصلاً من حصار، وقلة الإمكانات خاصة في المجال الصحي.

وشدد هنية على "ضرورة تقديم المساعدة لأهالي القطاع من أجهزة تنفس، وشرائح الفحص، والأدوية اللازمة للتعامل مع المرضى وهذا الوباء".

كما تطرق هنية إلى أوضاع الشعب الفلسطيني في الشتات ومخيمات اللجوء، وخاصة في لبنان وسوريا وغيرها من المناطق، مستعرضاً أحوالهم الإنسانية المترتبة على انتشار الفيروس، ومشدداً على أهمية تقديم ما يمكن من مساهمات لهم. 

رئيس المكتب السياسي لحماس، أشار إلى الترتيبات مع الأمم المتحدة والتي من خلالها يمكن إيصال المساعدات سواء داخل أو خارج الأرض المحتلة.

من جانبه، أبدى دولة رئيس الوزراء المغربي الاهتمام بهذه القضايا التي طرحها هنية، واعداً "بنقلها إلى  الملك ومتابعة الإجراءات التي يمكن أن تصدر بهذا الخصوص، سواء في القدس وغزة أو في الشتات".

وتمنى العثماني للشعب الفلسطيني "مزيداً من الصمود والثبات في وجه المحتل الإسرائيلي، وفي وجه وباء كورونا"، مع تأكيده على "وقوف المغرب إلى جانب أهلنا في فلسطين"، وفق تعبيره.