طهران: قرار ترامب حول "الصحة العالمية" يقوّض المؤسسات الدولية

وزير الخارجية الإيراني يقول إن العالم الآن يتذوق غطرسة الولايات المتحدة وتهديداتها، والخارجية الإيرانية تعتبر تعليق واشنطن تمويل منظمة الصحة العالمية "خطوة مقلقة تقوض التعددية والمؤسسات الدولية".

  • طهران: قرار ترامب حول "الصحة العالمية" يقوّض المؤسسات الدولية
    ظريف: غطرسة أمیرکا وبلطجتها ضد الدول ومختلف المنظمات تکلّف حیاة البشر

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن العالم الآن "يتذوق غطرسة الولايات المتحدة وتهديداتها".

وأضاف في تغريدة له، أن "غطرسة أمیرکا وبلطجتها ضد الدول ومختلف المنظمات بما فیها منظمة الصحة العالمیة، تکلف حیاة البشر"، مشيراً إلى أن العالم یتعلم في الوقت الحاضر أمراً أدرکته إیران وخاضته خلال فترة طویلة: الغطرسة والتهدید والعنجهیة من قبل الإدارة الأمیرکیة، لیس إدماناً فقط: إنها تقتل الناس".

وأشار إلی الخطة الأمیرکیة المسماة "ممارسة الضغط الأقصی" والتي تتبعها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد إیران، وقال: "مثلما الضغط الأقصی ضد إیران، فإن قطع تمویل منظمة الصحة العالمیة فی خضم وباء کوفید 19، سیؤدی إلی وصمة عار دائمیة".

من جهتها، قالت الخارجية الإيرانية، إن تعليق واشنطن تمويل منظمة الصحة العالمية "خطوة مقلقة تقوض التعددية والمؤسسات الدولية".

وأضافت في بيان، أن "أميركا اختارت الوقت الأسوأ في خضم الحرب ضد كارثة عالمية لتعاقب فقط منسق الصحة العالمية"، معتبرة أن "تصرّف إدارة ترامب يدل على عدم المسؤولية وهو جريمة ضد الإنسانية".

وأشارت الخارجية الإيرانية إلى أن "الهدف الرئيسي لترامب هو إخفاء عدم كفاءة حكومته في السيطرة على فيروس كورونا على أراضيها"، داعية المجتمع الدولي "للعمل مع الأمم المتحدة لرفع أثر الإجراءات الأميركية الأحادية".

وأوضحت أنه "على المجتمع الدولي العمل مع الأمم المتحدة من أجل الحفاظ على جبهة عالمية موحدة ضد الوباء"، مشددة أنه على "السياسيين الأميركيين إدراك أن هذا الإجراء يعد انتهاكاً لالتزاماتهم تجاه المجتمع الدولي، وأنه لا يمكن وقف المساعدة الإنسانية عبر قطع المساعدات والضغوط الأحادية".

وکان ترامب قد هدد بقطع التمویل الأمیرکي لمنظمة الصحة العالمیة، متهماً المنظمة بسوء الإدارة وکتم المعلومات في الأزمة الناجمة عن عن انتشار کورونا.

وقد لاقی هذا القرار الأمیرکي إدانات من قبل الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا وألمانيا وغيرهم.