عبد السلام: غريفيث تجاهل الحصار والقضايا الأساسية

رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام يقول إن الحوار تحت النار والحصار ليس سوى وسيلة ضغط يعمل لصالح الخيار العسكري، ويؤكد وقف الخيار العسكري وإنهاء الحصار الشامل أولاً قبل أي نقاش.

  • عبد السلام: غريفيث تجاهل الحصار والقضايا الأساسية
    عبد السلام: ما أعلنته دول العدوان عن وقف لإطلاق النار ادعاءات كاذبة ومناورة إعلامية

قال رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام إن "الحوار تحت النار والحصار ليس سوى وسيلة ضغط يعمل لصالح الخيار العسكري".

وأضاف: "نؤكد موقفنا الواضح على أن وقف الخيار العسكري وإنهاء الحصار الشامل أولاً قبل أي نقاش هو الخيار الصحيح، والسلام لن يكون إلا بإعلان وقف العدوان وفك الحصار. وحالياً، لا توجد فرصة حقيقية للسلام، لأن تصعيد العدوان لم يتوقف".

وتابع عبد السلام: "ما أعلنته دول العدوان عن وقف لإطلاق النار ادعاءات كاذبة ومناورة إعلامية، ولم نلمس إعلاناً حقيقياً لوقف العدوان ورفع الحصار، وذلك يعقبه حلول حقيقية يلمسها المواطن اليمني".

وأشار رئيس وفد صنعاء المفاوض إلى أن الشعب اليمني "بحاجة إلى قرار صريح وواضح من مجلس الأمن لوقف العدوان ورفع الحصار، بدلاً من الجلسات الشهرية لترديد الكلام الذي لا يتغير"، مؤكداً أن "الأمم المتحدة لم تقدم رداً صريحاً على وثيقة الحل السياسي المقدمة من طرفنا".

عبد السلام قال إن "المبعوث الأممي مارتن غريفيث طلب منا مناقشة أوراق أخرى بغية الاتفاق على الأوراق التي قدمها، أما عن رؤية الحل الشامل، فيقول إنه معني بمتابعتها، وهذا غير مقبول، ولا يمثل ضمانة، ولا يمثل ورقة قانونية، وردنا على غريفيث هو أن نص الاتفاق الذي سيتم التوقيع عليه هو ما يجب أن يتضمن الحلول الموجودة في الرؤية".

ولفت إلى أن "المبعوث الأممي يحيلنا إلى مقترحين تجاهلا الحصار والقضايا الأساسية، ولم يقدم رداً على الرؤية الوطنية لإيقاف العدوان ورفع الحص،ار بل يرفض النقاش الحقيقي لهذه المبادرة، بل يقدم رسائل لا تسمن ولا تغني من جوع".

وطالب عبدالسلام بنصٍّ صريح بوقف العدوان على اليمن ورفع الحصار بشكل كامل، لافتاً إلى أن دول العدوان "تسعى إلى كسب المزيد من الوقت لترتيب وضعها الميداني، وهذا يؤكده التصعيد الميداني منذ ما أسموه إعلان وقف إطلاق النار".

وقال المبعوث الدولي إلى اليمن اليوم الخميس: "على مدار الأسبوعين السابقين، انخرطنا في مفاوضات يومية مع الأطراف حول نصوص الاتفاقات التي اقترحتها الأمم المتحدة".

وأضاف غريفيث في تصريح له: "نحرز تقدماً جيداً للغاية في التوصل إلى توافق حول مقترح وقف إطلاق النار في عموم اليمن"، وقال: "الآن نضاعف جهودنا لتجسير أهم نقاط الاختلاف العالقة بين الأطراف".