في يومه الوطني.. الجيش الإيراني يطلق مراسم "استعراض الخدمة"

في يوم الجيش تنطلق مراسم "استعراض الخدمة" في إيران تحت شعار "حماة الوطن سواعد السلامة"، والتي تضم العديد من البرامج والخدمات الإغاثية في ظل الظروف الراهنة لمكافحة فيروس كورونا داخل البلاد.

  • في يومه الوطني.. الجيش الإيراني يطلق مراسم "استعراض الخدمة"
    11 ألف عنصر من الكادر الطبي التابع للجيش باتوا يقدمون خدماتهم إلى جانب الكوادر الطبية

أجرى الجيش الإيراني عرضاً عسكرياً لـ"الدفاع البيولوجي" في يومه الوطني تحت شعار "مدافعو السلامة"، بحضور وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة العميد أمير حاتمي، وجمع من كبار القادة العسكريين في طهران وأنحاء البلاد.

وحضر هذه المراسم إلى جانب وزير الدفاع، القائد العام للجيش الإيراني اللواء سيد عبد الرحيم موسوي، والمساعد التنسيقي للجيش الأدميرال حبيب الله سياري، وقائد القوة البرية للجيش العميد كيومرث حيدري، وقائد بحرية الجيش الأدميرال حسين خانزادي، وأيضاً قائد القوة الجوية للجيش العميد علي رضا صباحي فرد.

وقال المتحدث باسم الجيش العميد تقي خاني إن طبيعة العرض العسكري هذا العام شهدت تغييراً كلياً بسبب تفشي "كورونا"، مؤكداً مشاركة كل الوحدات البرية والجوية والبحرية التابعة للجيش في هذا الاستعراض الذي يقام في 130 مدينة إيرانية، وذلك من خلال استخدام طاقاتها وإمكانياتها كافة.

قائد الجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي أكد من جهته، في كلمة خلال الاستعراض، أن 11 ألف عنصر من الكادر الطبي التابع للجيش باتوا يقدمون خدماتهم إلى جانب الكوادر الطبية التابعة لوزراة الصحة.

بدوره، علّق وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، على هامش مشاركته في الاستعراض العسكري، على تطورات الأحداث الأخيرة في مياه الخليج، قائلاً إن "ما يزعزع الأمن في منطقة الخليج هو التواجد الأميركي العدواني وغير القانوني فيه".

وأضاف حاتمي: "نحن في بيتنا، لكن الأميركيين هم من حملوا أنفسهم من الطرف الآخر في العالم، وجاؤوا إلى قرب حدودنا ليخلقوا المشاكل لدول المنطقة".

ويضم استعراض الخدمة العديد من البرامج والخدمات الإغاثية التي يقوم بها الجيش في ظل الظروف الراهنة لمكافحة فيروس كورونا المستجد داخل البلاد، بما في ذلك أجهزة التطهير الصحي والمستشفيات والمختبرات العسكرية المتنقلة والسيارات الخفيفة والثقيلة المزودة بأجهزة التطهير.

وتجدر الإشارة إلى أن مراسم استعراض الخدمات انطلقت صباح اليوم في طهران و24 محافظة على صعيد البلاد بالتوازي، وستتجه الوحدات المشاركة فور العبور من ساحة الاستعراض نحو المناطق المحددة داخل المدن والأحياء المحددة لتنفيذ عمليات التطهير وإزالة التلوث فيها.

يُذكر أن يوم الجيش في إيران يصادف اليوم الجمعة (17 نسيان/أبريل). ويقام سنوياً في مثل هذا اليوم استعراض عسكري بمشاركة القوات التابعة للجيش الإيراني، لكن في ظل الظروف الطارئة هذا العام إثر تفشي فيروس كورونا، انطلقت بدلاً من ذلك "استعراض الخدمة" بمشاركة وحدات من الجيش في طهران ومراكز المحافظات، في إطار الجهود والأنشطة الهادفة إلى مكافحة الوباء.