بتهمة التشويه.. هاري وميغان يدرجان صحفاً بريطانية كبرى على القائمة السوداء

بعد تخليهما عن واجباتهما الملكيّة وملاحقة الصحافة لهما، الأمير هاري وزوجته ميغان ميركل يعلنان أنهما لن يتعاونا بعد اليوم مع 4 صحف كبرى، من بينها "صن" و"ديلي ميل".

  • بتهمة التشويه.. هاري وميغان يدرجان صحفاً بريطانية كبرى على القائمة السوداء
    هاري وميغان في دير وستمنستر في لندن بتاريخ 9 آذار/مارس 2020 (أ.ف.ب)

أفادت وسائل إعلام بريطانية بأن الأمير هاري وزوجته ميغان أدرجا 4 صحف بريطانية كبرى على "القائمة السوداء" أمس الأحد، بعد اتهامها بنشر قصص "مشوّهة وكاذبة وخارجة عن المعقول".

وفي رسالة لاذعة لمحرري صحف "صن" و"ديلي ميل" و"ميرور" و"إكسبرس"، أعلن هاري وميغان، اللذان تخليا رسمياً عن منصبيهما في العائلة الملكية البريطانية، أنّه "لن يكون هناك أيّ تعاون بعد اليوم مع تلك الصحف"، وفق صحيفة "الغارديان".

وفي نسخة من الرسالة التي نشرها مراسل صحيفة "فاينانشل تايمز" مارك دي ستيفانو على "تويتر"، فإن سياسة هاري وميغان الجديدة إزاء الصحافة "لا تتعلق بتجنب النقد، إنّما بإنهاء التواصل مع العامة أو فرض رقابة دقيقة على التقارير".

لكن الرسالة أوضحت أن الزوجين "لا يرغبان في استخدامهما كعملة لاقتصاد صيادة النقرات".

وورد في مقتطف من الرسالة التي نشرتها "الغارديان" أن "دوق ودوقة ساسكس شاهدا أشخاصاً يعرفانهم، وكذلك غرباء يدمرون حياتهما تماماً من دون سبب وجيه، بخلاف حقيقة أن الشائعات تعزز عائدات الإعلانات".

كما وصفت الصحيفة الرسالة بأنها "هجوم غير مسبوق على جزء كبير من وسائل الإعلام".

في الوقت ذاته، أعلن الزوجان في رسالتهما أن سياستهما الجديدة "لا تنطبق على كل وسائل الإعلام، وأنهما سيستمران في العمل مع صحافيين من حول العالم".

يذكر أن قصر بكنجهام والملكة إليزابيث الثانية أعلنا يوم 18 كانون الثاني/يناير أنّ هاري وميغان "لم يعودا عضوين عاملين في الأسرة الملكية، ولن يستخدما لقبيهما الملكيين"، وسيشقان طريقهما في الحياة بشكل مستقل، ما أفسح لهما المجال ببدء حياة عمليّة جديدة بين كندا والولايات المتحدة.