حرس الثورة الإيراني يعلن أن مدى الصواريخ ضد الزوارق وصل إلى 700 كيلومتر

قائد القوة البحرية التابعة لحرس الثورة الإيراني يقول إنه الآن باتت "زوارقنا أسرع بثلاث مرات من الزوارق الأميركية"، فضلاً عن صنع مختلف أنواع الزوارق والسفن والمدمرات في الداخل.

  • حرس الثورة الإيراني يعلن أن مدى الصواريخ ضد الزوارق وصل إلى 700 كيلومتر
    نكسيري: نفخر بأن جميع معداتنا العسكرية هي إنتاج الداخل

أكد قائد القوة البحرية التابعة لحرس الثورة الإيراني علي رضا تنكسيري، اليوم الإثنين، أن مدى صواريخ الحرس ضد الزوارق وصل إلى 700 كيلومتر.

وفي إشارة إلى التطور الحاصل في تصنيع الأسلحة في مختلف القطاعات العسكرية، بما فيها البحري، قال تنكسيري "نفخر بأن جميع معداتنا العسكرية هي إنتاج الداخل، حيث لا نعتمد مطلقاً على الخارج".

وأضاف: "لقد تحقق هذا التطور في حين كان أقصى مدى لصواريخنا البحرية يصل إلى 45 كيلومتراً، وكانت تنصب من قبل المستشارين الأميركيين، ولكن الآن لدينا مختلف أنواع الصواريخ البحرية بمدى يصل إلى 700 كيلومتر، والتي تم تصنيعها على يد الخبراء العسكريين الداخليين".

كما لفت إلى "تصنيع سفينة بطول 55 متراً قابلة على حمل المروحيات استخدمت فيها إيران مواداً جديدة، فضلاً عن صنع مختلف أنواع الزوارق والسفن والمدمرات"، لافتاً إلى إنتاج زوارق تصل سرعتها إلى أكثر من 90 عقدة.

وأكد أن "زوارقنا أسرع بثلاث مرات من الزوارق الأميركية، كما قمنا بخطوات كبيرة في مجال الغواصات".

وقال القيادي في حرس الثورة إن "وجود القوات الأجنبية يخل بأمن المنطقة، وأينما وُجد الأميركيون انعدم الأمن هناك، ولا نعرف مكاناً استتب فيه الأمن بوجود الأميركيين".

ونوه تنكسيري إلى "تصدي وحدات القوة البحرية للحرس الأسبوع الماضي للبارجة الأميركية بكل اقتدار"، موضحاً أن "الأميركيين، وخلافاً للقوانين الدولية، عرقلوا مسار زوارقنا، وتجنبوا الرد على الاتصالات اللاسلكية، وقد قوبلوا بتصد مقتدر من قبل قواتنا".

تنكسيري تطرق إلى إجراء المناورات البحرية المشتركة مع الدول الصديقة والجارة، وقال إن "استراتيجيتنا تتمثل في رسالة السلام والصداقة وانعدام الأطماع تجاه أي دولة، في حين أن الأعداء يريدون تحقيق مآربهم من خلال بث الرعب في المنطقة".