شهيدان من "الحشد العشائري" العراقي بهجوم لـ"داعش" في المقدادية

"الحشد العشائري" يصد هجوماً لـ"داعش" على نقاط أمنية في ضواحي المقدادية شمال شرق بعقوبة، يأتي ذلك بعد تحذير "تحالف سائرون" من اتساع رقعة هجمات التنظيم في المحافظة.

  • شهيدان من "الحشد العشائري" العراقي بهجوم لـ"داعش" في المقدادية
    "داعش" ينشط ويحاول توسيع رقعة هجماته الإرهابية في محافظة ديالى

استشهد اثنان من "الحشد العشائري" في العراق، وجرح ثالث، في اشتباك وصدّ هجوم شنّه عناصر من تنظيم "داعش"، على نقطة أمنية في ضواحي قضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة في محافظة ديالى.

وفي وقت سابق، حذّر رئيس "تحالف سائرون" في المحافظة النائب برهان المعموري، من اتساع رقعة الهجمات الإرهابية "لداعش"في المحافظة، داعياً إلى تكثيف عمل الأجهزة الاستخبارية.

هذا وأفاد مراسل الميادين في العراق، بأن قوات ‎"الحشد الشعبي" تصدّت منتصف الليلة الماضية لمجموعة من عناصر ‎"داعش"، حاولت التسلل عبر صحراء ‎الحضر جنوب غرب ‎محافظة نينوى، حيث دارت اشتباكات عنيفة بعد استهداف تحركات مسلحي "داعش".

القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي كان كشف بدوره أن تنظيم "داعش" يعد للسيطرة على أجزاء من مدينة الموصل خلال شهر رمضان، مستفيداً من نقص السيطرة الجوية العراقية والفساد المالي والإداري لبعض القطعات العسكرية.

وفي السياق، كشفت مصادر للميادين وفق معلومات عن خليفة زعيم تنظيم "داعش" الملقّب بـ "أبو بكر البغدادي"، واسمه أمير محمد سعيد عبد الرحمن السالبي، ويكنى بــ "عبد الله قرداش"  و"حجي عبد الله"  و"أستاذ أحمد"، وهو من مواليد العام 1976.