روحاني: الحكومة ستقسّم المدن الإيرانية إلى ثلاثة ألوان وفقاً لانتشار كورونا

الرئيس الإيراني حسن روحاني يعلن عن تقسيم البلاد وفق درجة انتشار كورونا، مشيراً إلى أن أعداء إيران ينزعجون جداً عندما "نعلن أن وضعنا جيد في مواجهة الوباء".

  • روحاني: الحكومة ستقسّم المدن الإيرانية إلى ثلاثة ألوان وفقاً لانتشار كورونا
    روحاني: بعد زيادة إنتاج المعقمات والمطهرات بتنا قادرين على تصدير هذه المواد إلى الخارج

لفت الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى أن بلاده ستقسَّم إلى مناطق بيضاء وصفراء وحمراء طبقاً لانتشار فيروس كورونا ومقررات وزارة الصحة. وبناء على هذا التقسيم ستفتح المساجد والعتبات المقدسة وصلاة الجمعة.

وفي جلسة المركز الوطني لمكافحة كورونا، اليوم الأحد، قال روحاني إنه "من غير الممكن حالياً تحديد موعد لانتهاء كورونا، لعدم التوصل حتى الآن إلى دواء أو لقاح حاسم للفيروس، وبالتالي لا يمكن وضع رؤية اقتصادية واجتماعية دقيقة"، مضيفاً أن "الحل الوحيد حالياً هو التمسك بأساليب الوقاية، كالتباعد الاجتماعي والالتزام بالتعليمات الصحية"، لافتاً إلى أن المواطنين التزموا بشكل جيد بهذه الأمور.

وبشأن تقسيم البلاد إلى مناطق باللون الأبيض والأصفر والأحمر ، أشار الرئيس الإيراني إلى أن "هذه التقسيمات لا تعتمد على الجغرافيا بل سيكون المعيار هو مدى انتشار كورونا وتداعياته وهذا ما ستحدده وزارة الصحة".

وأضاف "على سبيل المثال إذا شهدت إحدى المدن عدم مراجعة المستشفيات وانعدام الوفيات بسبب كورونا وزيادة شفاء المبتلين بالفيروس، وتكرر ذلك على مدى أسبوع ستُصنف في الأسبوع الثاني هذه المنطقة على أنها بيضاء، ويستمر تطبيق هذا المعيار لتكون هناك مناطق صفراء وحمراء".

وتابع روحاني أنه في حال أعلنت وزارة الصحة رسمياً المناطق البيضاء، سيكون بالإمكان فتح المراكز الدينية في هذه المناطق أوائل أيار/ مايو المقبل أو في منتصف شهر رمضان المبارك، مشدداً على ضرورة التزام المواطنين بالتوصيات الصحية لكي تبقى المناطق البيضاء كما هي وتتحول الصفراء والحمراء إلى بيضاء أيضاً.

وتقدم روحاني بالشكر والتقدير مرة أخرى لأبناء الشعب وللعاملين في القطاع الخاص والقطاعات غير الحكومية والقوات المسلحة وما صنعته جهودهم في مواجهة كورونا والحد من انتشاره، قائلاً "هذا ما يزعج الفضائيات المعادية".

كما أكد الرئيس الإيراني أن الأعداء ينزعجون جداً عندما "نعلن أن وضعنا جيد في مواجهة الوباء"، ودعاهم بتهكم إلى أن يصموا آذانهم لكي لا يسمعوا الأخبار الجيدة عن إيران، ولا يعرفوا عن المشاريع المهمة التي افتتحتها يوم الخميس الماضي ومن بينها مشروع بكلفة مليار دولار".

ولفت روحاني إلى أنه "بعد زيادة إنتاج المعقمات والمطهرات، باتت إيران قادرة على تصدير هذه المواد إلى الدول الأخرى".

بدوره، أكد وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي  في حديثه خلال اجتماع لجان الإقتصاد المقاوم في محافظات إيران عبر الفيديو كونفرانس، اليوم الأحد، أن أولوية البلاد هي الحفاظ على استمرارية الإنتاج، داعياً الجميع إلى بذل المزيد من السعي والجهد في هذا الشأن.

وأضاف الوزير الإيراني أنه "رغم ظروف الحظر المفروضة على البلاد لا نواجه مشكلة من ناحية التقنيات والتواصل مع السوق العالمي، بل تمكنا من تحقيق نمو كبير في مختلف المجالات الاقتصادية ونتخذ خطوات جبارة في كافة الأصعدة"، مشدداً أنه لدى الحكومة عزيمة جادة في تنفيذ البرامج المتعلقة بالاقتصاد المقاوم لتعزيز اقتصاد البلاد؛ وأنها كرست جميع خططها وبرامجها في استخدام كافة الطاقات والقدرات والموارد الداخلية من أجل تحقيق هذا الهدف.

وأكد فضلي أن أولوية البلاد هي حفظ الإنتاج واستمراره وأن على الجميع السعي وبذل الجهود في هذا الشأن.