نادي الأسير: الاحتلال يحتجز جثامين 60 أسيراً فلسطينياً

قوات الاحتلال تحتجز جثامين عشرات الشهداء الفلسطينيين منذ عام 2015.

  • نادي الأسير: الاحتلال يحتجز جثامين 60 أسيراً فلسطينياً
    نادي الأسير:  الاحتلال يحتجز جثامين 60 أسيراً  فلسطينياً

أعلن نادي الأسير الفلسطيني اليوم الاثنين، إن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز جثامين 5 شهداء أسرى:  الشهيد أنيس دولة من قلقيلية والذي اُستشهد عام 1980 في سجن "عسقلان"  وهو أقدم الأسرى الشهداء المحتجزة جثامينهم، إضافة إلى الشهيد عزيز عويسات من القدس الذي اُستشهد عام 2018، وثلاثة أسرى اُستشهدوا عام 2019، وهم: فارس بارود من غزة، نصار طقاطقة من بيت لحم، بسام السايح من نابلس.

ولفت نادي الأسير إلى أن 223 أسيراً اُستشهدوا في سجون الاحتلال منذ عام 1967، نتيجة لسياسات التعذيب، والقتل العمد، أو إطلاق النار عليهم مباشرة، إضافة إلى السياسة الأبرز والتي أدت إلى استشهاد 68 أسيراً وهي سياسة الإهمال الطبي (القتل البطيء).

يُشار إلى أن وجود جثامين لـ 60 شهيداً يحتجزهم الاحتلال منذ عام 2015.

وأكد نادي الأسير أن سلطات الاحتلال لم تكتفِ بتنفيذ جريمة قتل الفلسطينيين، بل وتستمر في جريمتها عبر سياسة احتجاز جثامينهم التي تُشكّل انتهاكاً لأحكام وقواعد القانون الدولي الإنساني والتي شكلت أحد أبرز سياستها التاريخية بحق الشهداء الفلسطينيين، علماً أن قراراً صدر عن المحكمة العليا للاحتلال العام المنصرم، أجاز استمرار احتجاز جثامين الشهداء، بغرض التفاوض عليهم في صفقات تبادل قادمة مع الفلسطينيين.

تشييع الشهيد البرغوثي

  • نادي الأسير: الاحتلال يحتجز جثامين 60 أسيراً فلسطينياً
    تشييع الأسير البرغوثي في الضفة الغربية

في الأثناء، شيّع الفلسطينيون في قرية عابود (وسط الضفة الغربية المحتلة) الشهيد الأسير نور جابر البرغوثي.

وانطلق موكب التشيع من مجمّع فلسطين الطبي برام الله، باتجاه مسقط رأسه في قرية عابود.

وأدى المشيّعون الصلاة عليه في ساحة مدرسة حميدي البرغوثي قبل أن يوارى الثرى بمقبرة قريته،وذلك بعد أن أعاد الاحتلال جثمانه لذويه أمس الأحد.