كوبا ترسل فريقاً طبياً جديداً.. إلى جنوب أفريقيا

كوبا ترسل فريقاً طبياً جديداً إلى جنوب افريقيا لمساعدة هذا البلد بمكافحة فيروس كورونا المستجد، وفريق حكومي يستقبل الفريق الطبي الكوبي.

  • كوبا ترسل فريقاً طبياً جديداً.. إلى جنوب أفريقيا
    تقدّم كوبا المحاصرة نموذجاً إنسانياً بارزاً في تغليب الشأن الإنساني على ما عداه

أرسلت كوبا فريقاً طبيّاً جديداً إلى جنوب أفريقيا، هو آخر الفرق الطبية التي أرسلتها كوبا إلى مختلف أنحاء العالم لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

واستقبل الفريق الطبي الكوبي، مسؤولون حكوميون في مدينة بريتوريا، يأتي ذلك في وقت دعت فيه أميركا الدول إلى عدم قبول البعثات الطبية الكوبية بتهمة استغلال عملها.

ويتكون الفريق من 216 من المهنيين الصحيين يتوزعون بين أطباء الأسرة، واختصاصيي الأوبئة، وخبراء البيولوجيا، ومهندسي تكنولوجيا الصحة، وخبراء التكنولوجيا الحيوية.

ووفق بيان صادر عن المفوضية الديبلوماسية الكوبية في جنوب أفريقيا، فإنه "تم اختيار الفريق الطبي بعناية، وذلك لضمان تجربة وتنفيذ وإدارة الحالات السريرية"، لافتاً إلى أنه  "إذا عملنا معاً، فسيتوقف انتشار الفيروس بشكل أسرع وأكثر كفاءة".

وقالت وكالة "برينسا لاتينا" نقلاً عن رئيس الفريق الطبي الكوبي المبعوث إلى جنوب أفريقيا، الدكتور رينالدو دينيس دي أرماس، إنه "بعد الحجر الصحي اللازم لمدة 14 يوماً، سيتم توزيع الأطباء في جميع أنحاء المحافظات التسع للبلاد، وفقاً للبرنامج المتفق عليه مع سلطات جنوب أفريقيا".

يذكر أن العدد الإجمالي للحالات المؤكدة بالفيروس في جنوب افريقيا يبلغ 4361، بينما يبلغ عدد الوفيات 86، بحسب وزارة الصحة في البلاد.

وتقدّم كوبا المحاصرة، نموذجاً إنسانياً بارزاً في تغليب الشأن الإنساني على ما عداه، مستفيدةً من خبرتها في مجال مكافحة الأوبئة سابقاً في أفريقيا، ونظامها الطبي الممتاز، الذي شيّده الزعيم الراحل فيدل كاسترو. 

وأرسلت كوبا، خلال أزمة كورونا المستمرة، طواقماً طبية إلى حوالى 22 دولة للمساعدة في التصدي للفيروس، كان آخرها هندوراس، وقامت بإرسال فرق طبية من بينهم من شارك في مكافحة حمى إيبولا في أفريقيا.

وتجدر الإشارة إلى أن مرسوماً كان قد صدر  في فرنسا، يسمح بتدخّل أطباء كوبيين في بعض أقاليم ما وراء البحار (غيانا ومارتينيك وغواديلوب وسان مارتان وسان بارتيليمي وسان بيار وميكلون) بهدف التعويض عن النقص في المجال الطبي.

وكان فريق طبي كوبي مؤلف من 52 طبيباً وممرضاً، قد وصل إلى لومبارديا الإيطالية، وذلك من أجل تقديم العون لهذا البلد الأوروبي.

 وزارة الصحة الكوبية كانت قد انتقدت العقوبات الأميركية المفروضة عليها في ظل انتشار فيروس كورونا، مشيرة إلى أن "متطلبات مواجهة الوباء آخذة في الازدياد".