بومبيو: كوبا تستغل جائحة كورونا!

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مستاء من إرسال كوبا وفودها الطبية للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا، وينتقد قطر وجنوب أفريقيا لقبولهما المساعدة، معتبراً أن هافانا "تستغل الجائحة".

  • بومبيو: كوبا تستغل جائحة كورونا!
    بومبيو يدعو الدول إلى عدم قبول أي مساعدة من كوبا بخصوص كورونا

انتقد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو كلاً من قطر وجنوب أفريقيا بسبب "قبولهما" الاستعانة بأطباء من كوبا لمكافحة فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد-19)، متّهماً إياها "باستغلال الجائحة".

وأرسلت كوبا فريقاً طبياً جديداً إلى جنوب أفريقيا قبل يومين لمساعدة هذا البلد بمكافحة فيروس كورونا المستجد، وهو آخر الفرق الطبية التي أرسلتها كوبا إلى مختلف أنحاء العالم لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقال بومبيو خلال مؤتمر صحافي له في واشنطن: "لقد رأينا كيف يستغلّ نظام هافانا وباء كورونا لمواصلة استغلال مقدّمي الرعاية الصحيّة الكوبيين".

وأضاف: "نحيّي قادة كلّ من البرازيل والإكوادور وبوليفيا وغيرها من الدول التي رفضت أن تغضّ الطرف عن هذه الانتهاكات التي يرتكبها النظام الكوبي، وندعو سائر الدول إلى أن تحذو حذوها، وخصوصاً أماكن مثل جنوب أفريقيا وقطر".

واعتبر الوزير الأميركي أنّ "الحكومات التي تقبل أطباء كوبيين يجب أن تدفع لهم مباشرة، لأنّها حين تدفع للنظام، فهي تساعد الحكومة الكوبية على جني أرباح من الاتجار بالبشر".

وكانت بريتوريا التي تربطها علاقات جيّدة مع واشنطن، على غرار الدوحة، أعلنت الإثنين الماضي عن وصول 217 طبيباً كوبياً للمساعدة في مكافحة (كوفيد-19)؛ الوباء الذي بلغ عدد المصابين به في جنوب أفريقيا أكثر من خمسة آلاف مصاب، في أعلى حصيلة تسجّلها دولة في القارة السمراء.

ومنذ ظهور فيروس كورونا في العالم قبل 4 أشهر، أرسلت كوبا أطباء إلى أكثر من 22 دولة بينها إيطاليا

وتقدّم كوبا المحاصرة نموذجاً إنسانياً بارزاً  في تغليب الشأن الإنساني على ما عداه، مستفيدةً من خبرتها في مجال مكافحة الأوبئة سابقاً في أفريقيا، ونظامها الطبي الممتاز الذي شيّده الزعيم الراحل فيديل كاسترو. 

وزارة الصحة الكوبية كانت قد انتقدت العقوبات الأميركية المفروضة عليها في ظل انتشار فيروس كورونا، مشيرة إلى أن "متطلبات مواجهة الوباء آخذة في الازدياد".