كارثة إنسانية تضرب ولاية نيويورك الأميركية

وسائل إعلام أميركية تعلن عن اكتشاف شاحنات في داخلها عشرات الجثث المتحللة المحتمل إصابتها بفيروس كورونا، وذلك بعد أن أبلغ سكان منطقة بروكلين عن انبعاث روائح كريهة في المنطقة.

  • كارثة إنسانية تضرب ولاية نيويورك الأميركية
    المستشفيات والمقابر ومحارق الجثث في نيويورك شهدت ضغطاً كبيراً في الأسابيع الأخيرة

كشفت وسائل إعلام أميركية، يوم أمس الأربعاء، عن كارثة إنسانية لا توصف في منطقة بروكلين الواقعة في مدينة نيويورك

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، إن سكان منطقة بروكلين لاحظوا في الأيام القليلة الماضية انبعاث روائح كريهة في المنطقة، ما استدعى قيام بعض السكان بطلب السلطات المحلية وتسجيل شكاوى وتبليغات.

هذا الأمر دفع السلطات إلى التحرك. وعثرت الشرطة على مصدر الرائحة التي تبين أنها تفوح من شاحنات في داخلها عشرات الجثث المتحللة، حيث قامت السلطات ببدء التحقيقات لمعرفة مصدر الجثث وللتأكد من احتمال أن تكون مصابة بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب الصحيفة، فإن الشاحنات المجهزة ببرادات كانت مركونة في منطقة سكنية في بروكلين. وقد تم وضع جثث الموتى المصابين بفيروس كورونا، على أن يأتي دورها في عملية الحرق في إحدى المحارق، لكن بعد مرور أيام عديدة، تحللت الجثث في البرادات، وأدت إلى انتشار الروائح الكريهة في المنطقة.

وقال صحافيون إن المستشفيات والمقابر ومحارق الجثث في نيويورك شهدت ضغطاً كبيراً في الأسابيع الأخيرة.

ويذكر أنه توفي في ولاية نيويورك حتى الآن أكثر من 17 ألف شخص جراء فيروس كورونا.

وانتشر في نهاية شهر آذار/مارس الماضي فيديو مروع جرى تصويره قرب مشفى بروكلين، في منطقة فورت، يظهر تحميل جثث ضحايا فيروس كورونا على متن شاحنة تبريد، بواسطة رافعة شوكية.

ويمكن سماع رجل يتكلم خلال تصوير الفيديو، قائلاً: "هذا حقيقي. هذا مستشفى بروكلين. إنهم يضعون الجثث في شاحنات تبريد. هذه ليست مزحة. ما تشاهده قد يجعلك تأخذ الأمر على محمل الجد".