الخارجية الإيرانية: قرار ألمانيا بشأن حزب الله متهوّر

الخارجية الإيرانية تدين قرار ألمانيا الأخير بحظر حزب الله، وتشير إلى أن "حزب الله جزء رسمي وشرعي من الحكومة والشعب اللبنانيين وله دور أساسي في محاربة داعش".

  • الخارجية الإيرانية: قرار ألمانيا بشأن حزب الله متهوّر
    الخارجية الإيرانية: حزب الله جزء رسمي وشرعي من الحكومة والشعب اللبنانيين

اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، اليوم الخميس، أن اجراء الحكومة الألمانية ضد حزب الله يتماهى مع أهداف "إسرائيل" وأميركا.

ودان موسوي في تصريح له بشدة إجراء الحكومة الالمانية ضد حزب الله، قائلاً "يبدو أن بعض الدول في أوروبا تتخذ مواقفها دون النظر إلى حقائق منطقة غرب آسيا بل فقط الأخذ بعين الاعتبار أهداف الماكينة الدعائية للكيان الصهيوني والإدارة الأميركية المضطربة".

وأضاف "تم اتخاذ قرار الحكومة الألمانية دون احترام ذلك البلد للحكومة والشعب اللبناني، لأن حزب الله جزء رسمي وشرعي من الحكومة والبرلمان في هذا البلد وهو على الدوام حزب سياسي مؤثر في مجال تثبت الاستقرار السياسي في هذا البلد ويحظى بدعم شعبي واسع في لبنان والمنطقة".

وتابع موسوي: "لقد اتُخذ قرار الحكومة الألمانية أيضاً بتهور تام ضد قوة كانت ومازالت لها مكانة رئيسية في الحرب ضد تنظيم داعش في المنطقة. لذلك، يجب أن تتحمل الحكومة الألمانية التداعيات السلبية لقرارها على مكافحة الجماعات الإرهابية الحقيقية في المنطقة".

من جهتها، رأت الخارجية السورية في قرار الحكومة الألمانية "وسام شرف لحزب الله، واعترافاً صريحاً بدوره في مقاومة العدوان الاستيطاني الصهيوني وإجهاض المشاريع الغربية، التي تستهدف الحقوق والمصالح العليا للأمة العربية".

وبدوره، دان المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" اليمنية القرار الذي اتخذته ألمانيا بحق "حزب الله" وتصنيفه منظمة إرهابية، معلناً رفضه له.

في المقلب الآخر، أشاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بقرار ألمانيا الأخير المتمثل بحظرها "حزب الله" اللبناني وتصنيفه كـ"منظمة إرهابية"، داعياً لاتخاذ إجراءات "قوية" ضد مؤيدي الحزب المشتبه بهم.

وقال بومبيو في تغريدة إن "عرقلة قدرة هذه المنظمة الإرهابية على التخطيط للهجمات الإرهابية وجمع الأموال سيقلل من سلوك إيران الخبيث ونفوذها".

وصباح اليوم الخميس، أعلنت برلين قرارها بحظر كل نشاطات حزب الله اللبناني في ألمانيا، وتصنيفه "منظمة إرهابية".