ترامب: أزمة كورونا أسوأ من أحداث 11 أيلول/سبتمبر

الرئيس الأميركي يعتبر أن أزمة كورونا أسوأ من حادثة قاعدة "بيرل هابور" العسكرية في العام 1941، ويشير إلى أنه "لم يسبق أن حصل هجوم مماثل".

  • الرئيس الأميركي يكرر عزمه على إعادة فتح البلاد

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن أزمة فيروس كورونا المستجد "أسوأ" من الهجوم الجوي المفاجئ الذي شنته اليابان في العام 1941 على قاعدة "بيرل هاربور" العسكرية في جزر هاواي، والذي أودى بأكثر من 2400 أميركي، ودفع الولايات المتحدة إلى الدخول في الحرب العالمية الثانية.

وأضاف ترامب أن أزمة كورونا أيضاً "أسوأ" من اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر التي استهدفت مركز التجارة العالمي، وأسفرت عن أكثر من 3 آلاف قتيل.

وأشار إلى أنه "لم يسبق أن حصل هجوم مماثل، وما كان ينبغي لذلك أن يحصل"، مكرراً عزمه على "إعادة فتح البلاد".

وأعرب عن نيته التراجع عن قراره إلغاء خلية الأزمة المعنية بمتابعة مستجدات فيروس كورونا، موضحاً أنه "لم يدرك" إلى أي مدى تحظى خلية الأزمة "بالشعبية"، لافتاً إلى أن بالإمكان "إضافة شخصين أو ثلاثة إليها"، مشيراً إلى أن "الرأي العام يقدرها كثيراً".

وكان نائب الرئيس مايك بنس أعلن، أمس الثلاثاء، أنه سيتم إلغاء خلية إدارة أزمة كورونا في الأسابيع المقبلة، والاستعاضة عنها بآلية عمل تقليدية بواسطة الوزارات.

وأعلنت جامعة "جونز هوبكنز" ارتفاع معدلات الوفاة جراء الفيروس من جديد في الولايات المتحدة، إذ سجلت 2333 وفاة خلال 24 ساعة، مقابل 1015 وفاة في اليوم السابق.

وأحصت الولايات المتحدة أكثر من 70 ألف وفاة بوباء كورونا، وقد يصل العدد إلى 100 ألف قبل بداية شهر حزيران/يونيو.