تونس تفتّش طائرة تركيّة متوجهة إلى ليبيا

السلطات التونسيّة تشترط تفتيش طائرة تركيّة محمّلة بمساعدات إلى ليبيا، وأن تتولى بنفسها تسليمها إلى السلطات الليبيّة.

  • تونس تفتّش طائرة تركيّة متوجهة إلى ليبيا
    السلطات التونسيّة اشترطت تحقق الأمن من طبيعة المساعدات وأن تتولى وحدها إيصالها إلى معبر راس جدير (الأناضول)

أعلنت تونس موافقتها على هبوط طائرة تركيّة تحمل مساعدات طبيّة لليبيا على أراضيها، بشرط أن تتحقّق من طبيعة الشحنة وأن تتولى بنفسها تسليمها إلى السلطات الليبيّة.

وبحسب بيان لرئاسة الجمهورية التونسية اليوم الجمعة، حطّت الطائرة في مطار جربة (جنوب البلاد) القريب من الحدود الليبيّة، وهي تحتوي على مساعدات طبيّة متوجّهة إلى ليبيا التي تشارك تركيا في النزاع القائم فيها، من خلال دعمها لحكومة "الوفاق" في العاصمة طرابلس.

لكن قبل هبوطها، اشترطت السلطات التونسيّة تحقق الأمن والجمارك من طبيعتها، وأن "تتولى وحدها دون غيرها إيصالها إلى معبر راس جدير ليتسلّمها الجانب الليبي".

لكن الرئاسة التونسيّة لم تحدد تاريخ وصول الطائرة وإن كان تسليم الشحنة قد تمّ بالفعل أم لا.

ووفق وسائل إعلام تونسيّة، لم تُعلم السلطات التركيّة نظيرتها التونسيّة بإرسال طائرة المساعدات إلى ليبيا، وبالتالي "وضعتها أمام الأمر الواقع".

يذكر أنّ تركيا منخرطة بشكل مباشر في الصراع الليبي منذ بداية العام 2020، من خلال دعمها لحكومة "الوفاق الوطني" ضد القوات التابعة لخليفة حفتر.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان كان اعتبر في 18 كانون الثاني/يناير الماضي، أن الطريق المؤدي للسلام في ليبيا "يمرّ عبر تركيا"، مشيراً إلى أنّ " ترك ليبيا تحت رحمة بارون حرب سيكون خطأ تاريخياً".

وتستمر المعارك في البلاد، خاصة في العاصمة طرابلس، بعد إطلاق المشير خليفة حفتر معركة للسيطرة عليها منذ أكثر من عام. ورغم إعلان وقف لإطلاق النار خلال شهر رمضان، إلا أن المعارك لا تزال مستمرّة حتى الآن.