إصابة لبناني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا المحتلة

بعد إصابة مواطن لبناني بنيران الجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، وسائل إعلام إسرائيلية لا تستبعد "تصعيداً" وسط استنفارٍ لجيش الاحتلال.

  •  وسائل الإعلام الإسرائيلية: اللبناني الجريح حالته حرجة بعد إصابته بعدة رصاصات في الجزء العلوي من جسمه

أعلنت وسائل اعلام إسرائيلية أن قوة من الجيش الإسرائيلي تعمل في منطقة مزارع شبعا اللبنانية، أطلقت النار باتجاه "مشبوه" انتقل من الأراضي اللبنانية إلى الأراضي الفلسطينية، وقد أصيب بجراح وتم نقله إلى المستشفى.

وفي التفاصيل، نقلت الوسائل عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قوله إنه "خلال كمين روتيني في هار دوف (مزارع شبعا)، كشفت قوة من الجيش الإسرائيلي مشبوهاً عبر خط الحدود من الأراضي اللبنانية الى الأراضي الإسرائيلية وقد أصيب بنيران قواتنا ونقل إلى المستشفى بمروحية إلى مستشفى رمبام بحيفا"، مشيراً إلى أن "الحادث لا يزال قيد التحقيق".

وأكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن اللبناني الجريح حالته حرجة بعد إصابته بعدة رصاصات في الجزء العلوي من جسمه، مشيرةً إلى أنه يتنفس بمساعدة الأجهزة الصناعية. 

وفي السياق، قال ألون بن دافيد الصحفي الإسرائيلي في "القناة 10"  الإسرائيلية ، إنه "لا يستبعد تصعيداً"، مؤكداً أن "الجيش سيكون مستنفراً".

ومن جهته، أفاد مراسل الميادين أن راعي الماشية أصيب بنيران قوات الاحتلال قبل أن تختطفه إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتل.

وفي وقت سابق، خرقت طائرة استطلاع إسرائيلية الأجواء اللبنانية فوق مزارع شبعا جنوب لبنان، ونفذت طلعات استكشافية فوق قرى وبلدات حاصبيا والعرقوب وصولاً حتى المنحدرات الغربية من جبل الشيخ، ثم غادرت الأجواء باتجاه الأراضي المحتلة.

وكانت الخارجية اللبنانية قالت إن الاعتداء هو جزء من سياسة "إسرائيل" العدوانية تجاه لبنان، كما دانت الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة عليه.

ويذكر أن لبنان تقدم  بشكوى أمام مجلس الأمن ضد الخروقات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية.