بري: ترسيخ وحدة لبنان وسوريا والأردن ومصر رهن مقاومة "صفقة القرن"

رئيس مجلس النواب اللبناني يقول بمناسبة "يوم القدس العالمي" وعيد المقاومة التحرير، إن "صفقة القرن" وصفة لأخذ المنطقة نحو المزيد من التقسيم والفدرلة. كما يتناول الوضع في لبنان ويؤكد أن ودائع اللبنانيين في المصارف "هي من الأقداس".

  • بري: سوريا قيادة وجيشاً وشعباً كانوا السباقين في دعم المقاومة

اعتبر رئيس مجلس النواب اللبناني أن وجه فلسطين يصفع اليوم كما كل وجوه العرب بـ"صفقة القرن".

واعتبر بري في كلمة له، اليوم الجمعة، بمناسبة "يوم القدس العالمي"، وعيد المقاومة التحرير، أن " صفقة القرن وصفة لأخذ المنطقة نحو المزيد من التقسيم والفدرلة".

وجدد التأكيد على دعم الفلسطينيين وحقهم في العودة وفي مقاومتهم لـ"صفقة القرن"، محذّراً من الأصوات التي بدأت تعلو في لبنان وتروج للفدرالية.

وأكد أن سوريا قيادة وجيشاً وشعباً كانوا السباقين في دعم المقاومة.

بري رأى أن تنسيق وحدة لبنان وسوريا والأردن ومصر "متوقفة على مقاومة فلسطين ولبنان وكل العرب لمشروع صفقة القرن".

بري: ودائع اللبنانيين في المصارف هي من الأقداس

وعن ذكرى المقاومة والتحرير في لبنان قال بري إن النصر يمكن أن تذهب به لقمة العيش.

وتطرق إلى المستجدات الراهنة مشدداً على أنه: "آن الأوان للسياسيين في لبنان امتلاك شجاعة القرار لتحرير نظامه من سطوة الطائفية، آن الأوان للبنانيين وللسياسيين وقف المزايدات لأنها لا تؤدي إلا إلى إرباك النظام العام".

وأضاف: "آن الاوان لوقف حفلات إلقاء التهم وتحميل المسؤوليات في زمن يحتاج الوطن فيه إلى تحمل المسؤوليات".

وتناول رئيس مجلس النواب ودائع اللبنانيين في المصارف، مؤكداً أن "هذه الودائع هي من الأقداس".

ودعا إلى تحرير قطاع الكهرباء في لبنان من "عقلية المحاصصة المذهبية والفدرالية" في تعيين مجلس إدارة جديد وهيئة ناظمة.

وأكد في الختام أن "على الحكومة والوزراء مغادرة محطة انتظار ما ستؤول إليها المفاوضات مع صندوق النقدالدولي، والبدء بالعمل المحسوس"، على حدّ تعبيره.