ناشطون يحيون يوم القدس عبر وسائل التواصل

ناشطون يحيون يوم القدس العالمي، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ويعبرون عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني وحلمهم بتحرير الأرض.

  • ناشطون يحيون يوم القدس عبر وسائل التواصل

تفاعل الناشطون حول العالم مع يوم القدس العالمي، الذي يصادف آخر جمعة من شهر رمضان كل عام، من خلال التعبير عبر منصات التواصل الاجتماعي عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني وحقوقه، والمطالبة باستعادة القدس وباقي الأراضي الفلسطينية.

ورغم إجراءات الحظر نتيجة فيروس كورونا، نزل عدد من المتضامنين مع القدس إلى الشوارع تعبيراً موقفهم المعادي لسياسة الاحتلال الاستيطانية، والتي وصلت إلى حد الإعلان عن احتمال ضم الضفة الغربية وغور الأردن.

وأكد آخرون أن القدس هي عاصمة القدس، لا عاصمة "إسرائيل"، في إشارة إلى نقل السفارة الأميركية إلى القدس واعتراف بعض الدول بها عاصمةً لإسرائيل.

واستذكر عدد من الناشطين الشهداء الذين بذلوا دماءهم في مقاومة "إسرائيل"، ومن أجل القضية الفلسطينية.

 

وأظهرت صورة انتشرت بشكل واسع، مشهد متخيل لدخول المقاومين إلى المسجد الأقصى واحتفالهم بتحرير فلسطين.