خططوا لهجمات في العيد.. مقتل 21 إرهابياً بشمال سيناء

وزارة الداخلية المصرية تذكر أنَّ المجموعة الإرهابية دفعت عدداً من عناصرها للارتكاز بأحد المنازل بمنطقة بئر العبد لشن عمليات إرهابية بالتزامن مع عيد الفطر.

  • عّثر بحوزة الإرهابيين على 13 سلاحًا آليًا و3 عبوات متفجرة وحزام ناسف وجهاز لاسلكي

أعلنت وزارة الداخلية، تفاصيل مقتل 21 إرهابيًا، موضحة أنَّ معلومات توافرت  لقطاع الأمن الوطني حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من إحدى المزارع بشمال سيناء مقرًا للإيواء والتدريب والتخطيط لتنفيذ العمليات العدائية.

وذكرت وزارة الداخلية، في بيان أصدّرته اليوم، أنَّ المجموعة الإرهابية دفعت عددًا من عناصرها للارتكاز بأحد المنازل بمنطقة بئر العبد لشن عمليات إرهابية بالتزامن مع عيد الفطر.

وجرى استهداف الوكرين في توقيت متزامن، مع تبادل اطلاق الرصاص مع العناصر الإرهابية، مما أسفر عن مقتل 14 عنصرًا إرهابيًا بالمزرعة.

وعّثر بحوزة الإرهابيين على 13 سلاحًا آليًا و3 عبوات متفجرة وحزام ناسف وجهاز لاسلكي، إلى جانب مصرع 7 إرهابيين بالمنزل، وعُثر بحوزتهم على 4 أسلحة آلية وعبوتين متفجرتين وحزام ناسف، وأسفر التعامل عن إصابة اثنين من الضباط المشاركين بالمأمورية.

وتشهد منطقة شمال سيناء حملة عسكرية كبيرة تشنّها القوات المصرية ضد جماعات تصنّفها "إرهابية" على رأسها "ولاية سيناء"، المعروفة سابقاً، قبل مبايعتها لتنظيم داعش، باسم "أنصار بيت المقدس"، ولتي كانت مسؤولة عن هجمات عديدة على عناصر الأمن المصرية أو السياسيين في هذه المنطقة.

وفي 15 أيار/ مايو الجاري أعلن الجيش المصري عن مقتل 7 إرهابيين في عملية شمال سيناء، وعثرت على كميات من الأسلحة وأجهزة الاتصالات واللاسلكي والكاميرات داخل أحد أوكار المسلحين في شمال سيناء.

وتقول القوات المسلحة المصرية إن عدة مئات من المتشددين قتلوا منذ إطلاق عملية أمنية كبرى في شباط/ فبراير 2018 تحت عنوان "سيناء 2018"، بهدف القضاء على المتشددين الموالين لتنظيم "داعش" وجماعات متشددة أخرى.

وينشر الجيش تطورات عملياته في سيناء كل بضعة أشهر دون إعلان إطار زمني محدد لها.