"الانتقالي الجنوبي" يعلن هدنة مع قوات هادي في أبين اليمنية

مصادر في المحلس الاتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً تعلن عن التوصل إلى هدنة إنسانية مع قوات هادي. ووزارة الداخلية في حكومة صنعاء تعلن البدء بخطة أمنية في عدد من المحافظات اليمنية لمواجهة كورونا.

  • "الانتقالي الجنوبي" يعلن هدنة مع قوات هادي في أبين اليمنية
    هدنة إنسانية بين قوات "الاتقالي الجنوبي" وقوات هادي بمناسبة عيد الفطر

نقل مراسل الميادين عن مصادر في المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً إعلانها التوصل إلى هدنة إنسانية مع قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي في أبين بمناسبة عيد الفطر.

وأشارت المصادر إلى أن هذا الاتفاق رعته وساطة من مشايخ ووجاهات قبلية وعسكريين من الطرفين.

معلومات ذكرت أن لجنة وساطة نجحت اليوم الأحد، في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحكومة اليمنية الشرعية، والمجلس الانتقالي الجنوبي، في محافظة أبين جنوب اليمن، بعد مواجهات استمرت نحو عشرة أيام.

 وأفاد مصدر عسكري يمني بأن وقف إطلاق النار بين الجيش اليمني، وقوات "المجلس الانتقالي"، دخل حيز التنفيذ، فجر اليوم الأحد، أول أيام العيد، ولمدة ثلاثة أيام قابلة للتمديد.

وكان المتحدث باسم قوات المجلس الانتقالي أعلن مقتل وجرح العشرات من قوات الرئيس هادي، وذلك خلال تصدّي قوات "الانتقالي" لمحاولة تقدمها في المناطق الواقعة بين مديريتي خنْفر وزُنْجُبار.

وفي السياق، شدد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي على أن تسليم المرتبات وفتح الطرف ورفع الحصار، قضايا لا تحتاج لتفاوض، ويعتبر أن منع العدوان الأميركي البريطاني السعودي الإماراتي، لحقوق الشعب اليمني يؤكد عدوانيته ضد اليمنيين.

وأكد الحوثي أن "أغرب سلام هو الابتزاز بالاحتياجات الأساسية ممن يدعي شرعية عدوانه". 
 
هذا، وقتل العميد محمد العقيلي، وهو قائد "اللواء 153" في قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي، بالإضافة إلى العقيدين اضل عبدالله على الوليدي، وأحمد باشادي بن طعيمان، أثناء مواجهات مع قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إمارتياً، شرق مديرية زُنجُبار عاصمة محافظة أبين جنوب اليمن.

يذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن الإدارة الذاتية في محافظات جنوب اليمن، وحالة الطوارئ في كافة محافظات الجنوب اعتباراً من منتصف ليل 25 نيسان / أبريل الماضي.

ميدانياً، أفاد مراسل الميادين في صنعاء، بأن مقاتلات التحالف السعودي تشنّ منذ صباح اليوم الأحد غارات عدة على مديرية حرض الحدودية في حجة غرب اليمن.

وزارة الداخلية في حكومة صنعاء تعلن عن خطة أمنية لمواجهة كورونا

وفي سياق آخر، أعلن العميد عبد الخالق العجري المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة صنعاء عن بدء فجر عيد الفطر اليوم الأحد خطة أمنية خاصة ستشارك فيها وحدات أمنية وعسكرية واستخباراتية. 

وقال المتحدث إن "الخطة الأمنية ستتحرك على مسار السلامة بإغلاق الحدائق العامة وأماكن التجمعات العيدية"، مضيفاً أنه "ستضاف 44 نقطة أمنية في أمانة العاصمة وحملة أمنية مكثفة في بقية المحافظات الحرة".

نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء حسين العزي قال من جهته، "نحن مددنا أيدينا للتعاون بشأن تشكيل لجنة مشتركة لمواجهة كورونا من أول يوم، ولَم يحصل أي تجاوب حتى كشوفات القادمين من المنافذ المحتلة لم يتم تزويدنا بها، لا بل وفروا محطة معلنة لتهريب المسافرين من طرق بعيدة عن المداخل الرسمية حتى لايخضعون للحجر".

 وأضاف العزي أن "هؤلاء قوم لايتوفر لديهم الحد الأدنى من المسؤولية وهذا غير مستغرب".