وسط تنديد إيراني... عقوبات أميركية على عالمين إيرانيين

وزير الخارجية الأميركي يعلن أنّ بلاده قررت فرض عقوبات على اثنين من العلماء الإيرانيين، لعلاقتهما ببرنامج التخصيب النووي، ومندوب إيران لدى الأمم المتحدة يندد باتهامات واشنطن لبلاده بانتهاك القرارات الدولية، بهدف إعادة العقوبات الدولية عليها.

  • وسط تنديد إيراني... عقوبات أميركية على عالمين إيرانيين
    بومبيو: واشنطن قررت فرض عقوبات على اثنين من العلماء الإيرانيين (أ ف ب- أرشيف)

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن واشنطن قررت فرض عقوبات على اثنين من العلماء الإيرانيين، لعلاقتهما ببرنامج التخصيب النووي، وهما مجيد أغائي وأمجد ساسغار.

 جاء ذلك بعدما أنهت الولايات المتحدة العمل باستثناءات من العقوبات المفروضة على البرنامج النووي الإيراني.

وقال مسؤول أميركي ومصدر آخر مطلع لوكالة "رويترز"، أمس الأربعاء، إن الولايات المتحدة قررت إنهاء إعفاءات من العقوبات تسمح لشركات أوروبية وصينية وروسية بمواصلة أعمال في منشآت نووية إيرانية محددة.

وفي سياق متصل، ندد مندوب إيران لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت رافانتشي، باتهامات واشنطن لبلاده بانتهاك القرارات الدولية، بهدف إعادة العقوبات الدولية عليها.

وفي رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي، حصلت الميادين على نسخة منهما، قال رافانتشي إن قرار مجلس الأمن 2231 لم يذكر الصواريخ القادرة على حمل أقمار اصطناعية.

وشدد على أن برنامج إيران الفضائي لا يندرج ضمن صلاحيات مجلس الأمن، إنما هو شأن داخلي.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت فرض عقوبات إضافية على وكالة الطاقة الذرية الإيرانية ورئيسها علي أكبر صالحي.

وردّ المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية على قرار العقوبات قائلاً إن "العقوبات على رئيس المنظمة علي أكبر صالحي لعبة سياسية ولا قيمة لها"، مؤكداً أن البرنامج النووي الإيراني سيستمر بقوة.